التاريخ : الأربعاء 29-01-2020

تواصل ردود الفعل اللبنانية المنددة بـ "صفقة القرن"    |     البرلمان العربي يؤكد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته وعاصمتها القدس    |     أردوغان: "صفقة القرن" غير مقبولة على الإطلاق    |     اللجنة الدولية لدعم الشعب الفلسطيني: نرفض كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية    |     اتحاد المحامين العرب: "صفقة القرن" قنبلة لتدمير المنطقة العربية    |     اضراب شامل في المخيمات الفلسطينية في لبنان رفضا لـ"صفقة القرن"    |     الأوقاف الأردنية تحذر من "واقع جديد" في الأقصى وتؤكد أنه لا يقبل الشراكة    |     عون: ندعم موقف فلسطين في مواجهة "صفقة القرن"    |     فرنسا تؤكد تمسكها بحل الدولتين    |     البطريرك لحام: "صفقة القرن" ستكون الضربة القاضية لكل حوار وعملية سلام في المنطقة    |     أبناء شعبنا ينتفضون لليوم الثاني: مواجهات ووقفات احتجاج ضد "صفقة القرن"    |     الإضراب الشامل يشل كافة مناحي الحياة في غزة رفضاً لـ"صفقة القرن"    |     "الأونروا" تعقيبا على "صفقة القرن": لا نية بإنهاء عمل الوكالة ولا بتسليم مهامها وخدماتها مستمرة    |     إلهان عمر: خطة ترمب مخزية وماكرة ومناهضة للسلام    |     صحف لبنانية تجمع على رفض "صفقة القرن" وتصفها "بجريمة العصر"    |     الرئيس اللبناني في اتصال مع الرئيس: ندعم موقف فلسطين في مواجهة "صفقة القرن"    |     اضراب شامل في المخيمات الفلسطينية في لبنان    |     القواسمي: الانقسام وراء ظهورنا    |     تواصل المواقف اللبنانية المنددة بإعلان ترمب    |     الشيخ: إعلان ترمب تحد للعالم وليس لشعبنا فقط ولن نقبل بأي حل ينتقص من حقوقنا    |     الأمم المتحدة تؤكد تمسكها بحدود 1967 لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي    |     ردود دولية واسعة رافضة لـ"صفقة القرن" ومؤكدة على الشرعية الدولية    |     برلين: السبيل الوحيد لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني "حل يقبله الطرفان"    |     تركيا: خطة ترمب "ولدت ميتة" والقدس خط أحمر
الاخبار » اشتية: عملنا في مقام النبي موسى يعكس توجه الحكومة الاعتناء بكل متر على هذه الأرض
اشتية: عملنا في مقام النبي موسى يعكس توجه الحكومة الاعتناء بكل متر على هذه الأرض

اشتية: عملنا في مقام النبي موسى يعكس توجه الحكومة الاعتناء بكل متر على هذه الأرض

أريحا 17-7-2019 

قال رئيس الوزراء محمد اشتية: "عملنا في مقام النبي موسى يمثل بالنسبة لنا الحفاظ على التاريخ والتراث الديني والروحي، ويعكس توجه الحكومة بتوجيهات الرئيس محمود عباس، الاعتناء بكل متر على هذه الأرض، والحفاظ عليها مثلما نحافظ على أرواحنا".

جاء ذلك خلال كلمته، مساء اليوم الأربعاء، في حفل إنهاء ترميم وتأهيل وإدارة وتشغيل مقام النبي موسى في أريحا، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، وتنفيذ برنامج الأمم المتحدة الانمائي، بالشراكة مع وزارتي الأوقاف والشؤون الدينية، والسياحة والآثار، ومحافظة أريحا، بحضور ممثل الاتحاد الأوروبي رالف تراف، وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في فلسطين روبيرتو فالنت، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية، وقناصل وسفراء الدول.

وأضاف رئيس الوزراء: "هذا المقام يواجه المستوطنات في منطقة أريحا والأغوار، واهتمامنا به يأتي أيضا من زاوية اهتمامنا بخلق تنمية متوازنة بين مختلف المحافظات، من أجل أن نصل لكل بقعة من الجغرافيا".

وتابع: "التنمية بالعناقيد تعني لنا التزاوج بين المشروع والجغرافيا، ولذلك قلنا إن بيت لحم عنقود سياحي، وإن قلقيلية وطولكرم وجنين وطوباس والأغوار عنقود زراعي، ونابلس والخليل عنقود صناعي، وأريحا عنقود زراعي سياحي ترفيهي، والقدس عنقود العاصمة التي ستبقى ليست فقط عنقودا في قلوبنا، القدس هي مستقبل دولتنا الفلسطينية".

وأردف اشتية: "مقام النبي موسى مرتبط روحيا ودينيا بالقدس، وأتمنى أن نعيد روح النبي موسى، روح العمل والأداء، ونقطة تجمع لإعادة الوعي بتراثنا وتاريخنا وبكل ما له علاقة بهذا المكان، لأن إسرائيل تشن علينا عدة حروب، حربا على الجغرافيا، وحربا على الاعتراف بنا كدولة، وحربا مالية، وحربا على الرواية، فنحن أصحاب الأرض وأصحاب الرواية، ولن نقبل بهيمنة الرواية اليهودية، فالصراع في فلسطين ليس صراعا دينيا، وإنما صراع سياسي، ولذلك الحل سياسي فقط".

واختتم اشتية كلمته قائلا: "اليوم يتم إعادة ولادة مقام النبي موسى بثوب جديد، بعد أن تم ترميمه بالكامل، وسوف يدار من شركة فلسطينية تمثل القطاع الخاص الفلسطيني، وأوجه الشكر لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي على روح الشراكة مع الحكومة، وعلى سخاء الاتحاد الأوروبي على ما يقدمه من مساعدة لفلسطين سواء كاتحاد أو أفراد".

2019-07-17
اطبع ارسل