التاريخ : الثلاثاء 18-02-2020

فلسطين تحصل على عضو مراقب في الحلف التعاوني الدولي    |     وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يناقشون عملية السلام في الشرق الاوسط    |     عشراوي: المجتمع الدولي مطالب بتشكيل تجمع مضاد للقوى المناهضة للقانون الدولي والسلام العادل والشامل    |     اتصال هاتفي بين الرئيس والمستشارة الألمانية    |     دبور يلتقي الامين العام المساعد للجبهة الشعبية- القيادة العامة طلال ناجي    |     .اشتية: نريد لكل الطرق أن تؤدي للقدس    |     دبور يلتقي وفداً تضامنياً مع فلسطين وضد صفقة القرن    |     اشتية: يجب أن يكون هناك بديل حقيقي لمنع إفشال أمريكا لعملية السلام    |     عريقات: استراتيجيتنا أثمرت عن إصدار قاعدة بيانات لشركات عاملة بالمستوطنات    |     غنيم يرحب بقرار البنك الدولي اعتماد خطة البدء بأعمال محطة التحلية المركزية في قطاع غزة    |     مذكرة تعاون بين فلسطين والأردن في مجال الاقتصاد الرقمي والبريد وتكنولوجيا المعلومات    |     رئيس الوزراء: الخطة الأميركية ليست أكثر من مذكرة تفاهم بين نتنياهو وترمب    |     وزيرة خارجية السويد: نحتاج لحل يساهم فيه الفلسطينيون بشكل مباشر وليس فرض خطة عليهم    |     سلامة: سنواجه "صفقة القرن" بمزيد من النضال على الأرض    |     دبور يستقبل سفير فنزويلا    |     دبور يستقبل وفداً حقوقياً    |     مجدلاني يحذر من لجوء الاحتلال لسيناريو الشهيد عرفات ضد الرئيس    |     العالول: مهاجمة إسرائيل للرئيس تأكيد على أنه يقود خطا سياسيا صحيحا ودقيقا    |     اشتية: سنلاحق الشركات المستثمرة في المستوطنات قانونيا    |     "فتح": إصدار "قائمة الشركات" خطوة تعزز الجبهة الدولية المناهضة للاستيطان    |     عشراوي: إصدار قائمة الشركات العاملة في المستوطنات يجسد العدالة الدولية    |     المجلس الوطني: إصدار قائمة الشركات الداعمة للاستيطان رد على داعمي وحُماة الاحتلال    |     دبور يستقبل سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية فيروزنيا    |     الجامعة العربية ترحب بإصدار قائمة الشركات العاملة بالمستوطنات
الاخبار » الخارجية: تدمير البنايات في واد الحمص هدم ممنهج للسلام برعاية أميركية
الخارجية: تدمير البنايات في واد الحمص هدم ممنهج للسلام برعاية أميركية

الخارجية: تدمير البنايات في واد الحمص هدم ممنهج للسلام برعاية أميركية

رام الله 22-7-2019 

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، اليوم الاثنين، بأقسى العبارات الجريمة البشعة التي بدأت سلطات الاحتلال وأذرعها المختلفة بارتكابها صبيحة اليوم، عبر الشروع بهدم البنايات السكنية الفلسطينية في واد الحمص ببلدة صور باهر شرق القدس المحتلة.

واعتبرت الخارجية في بيان لها، ان ما يجري هو امتداد لحربها المفتوحة على الوجود الفلسطيني بكافة أشكاله على امتداد الأرض الفلسطينية وبشكل خاص في القدس الشرقية المحتلة والمناطق المصنفة (ج) بما فيها الأغوار الفلسطينية المحتلة، وهي بكافة المعايير عملية تطهير عرقي جماعية وجريمة حرب وجريمة ضد الانسانية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

وبدأت الوزارة بتوجيهات مباشرة من الرئيس محمود عباس، بسلسلة من الاتصالات والتحركات والرسائل  المتطابقة للأمين العام للأمم المتحدة وللدول وللتجمعات الاقليمية لوضعهم في تفاصيل هذه الجريمة المركبة وتطالبهم سرعة التحرك لإدانتها ووقفها.

وطالبت الوزارة أيضا الجنائية الدولية تحمل مسؤولياتها ازاء هذه الجريمة والشروع بفتح تحقيق رسمي في جرائم الاحتلال وهذه الجريمة، مؤكدة مواصلة مشاوراتها مع الأشقاء والأصدقاء في كل من الجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي لتنسيق المواقف والجهود الرامية لمساءلة ومحاسبة سلطات الاحتلال وقادتها على هذه الجريمة البشعة.

وأكدت الوزارة من جديد أن الصمت الدولي المريب على هذه الجريمة وغيرها من الجرائم بحق أبناء شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس المحتلة، يشجع سلطات الاحتلال على التمادي في ارتكاب مثل هذه الجرائم العنصرية، وبات يشكل غطاء وحماية لدولة الاحتلال من المساءلة والمحاسبة، إن توفير الحماية الدولية لشعبنا يشكل ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى خاصة في ظل التغول الاسرائيلي المدعوم بشكل كامل من الإدارة الأميركية وفريقها المتصهين.

2019-07-22
اطبع ارسل