التاريخ : الإثنين 20-01-2020

أدانت ابعاد الشيخ صبري: الخارجية تدعو لحراك عربي إسلامي لحماية الأقصى    |     فتح إقليم تركيا تحيي الذكرى الـ55 لانطلاقة الثورة الفلسطينية    |     عريقات: على الاتحاد الأوروبي الإعتراف بفلسطين والتدخل السياسي للحفاظ على فرص السلام    |     الاحتلال يعتدي بوحشية على المتواجدين بالأقصى بعد صلاة الفجر ويلاحقهم    |     نادي الأسير: اتفاق مبدئي بين أسرى "عوفر" وإدارة سجون الاحتلال بشأن الأسرى الأطفال المنقولين    |     "الخارجية" تدين اقتحام الاحتلال للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين    |     الخارجية: مصادقة الاحتلال على إقامة بديل لمدارس الأونروا في القدس حرب مفتوحة ضد القدس    |     الأحمد: غزة أكدت للعالم أجمع أنه لا يمكن فرض التهدئة مقابل فتات يدفع من هنا وهناك    |     عريقات: إحياء انطلاقة الثورة في غزة رسالة رفض لـ"أصحاب العمى السياسي"    |     "استشاري فتح" يؤكد مواصلة العمل لإسقاط محاولات تصفية القضية الفلسطينية وفي مقدمتها "خطة ترمب"    |     الرئيس يتلقى برقية تهنئة من نظيره المصري بحلول العام الجديد    |     الرئيس يتلقى تهنئة من رئيس الصين الشعبية بالعام الجديد    |     "فتح" في ذكرى انطلاقتها: البوصلة ستبقى موجهة نحو القدس العاصمة    |     الرئيس يتلقى مزيدا من برقيات التهنئة بحلول العام الجديد    |     الرئيس يتابع انطلاقة الثورة في قطاع غزة من مقر "تلفزيون فلسطين"    |     عريقات لوفد إيطالي: شعبنا مستمر على طريق الحرية والسلام والعدالة    |     الرئيس: نعتز بأبناء شعبنا في غزة على وقفتهم التاريخية العملاقة خلال مهرجان الانطلاقة    |     فتح تحيي ذكرى الانطلاقة الـ55 في مخيم الجلزون    |     الأحمد: شعبنا صامد في الدفاع عن أرضه وحقوقه    |     "الخارجية": الاحتلال يتحمل المسؤولية المباشرة عن اقتحام مستوطن لكنيسة القيامة    |     الرئيس يتلقى برقية شكر جوابية من نظيره المالطي    |     أبو ردينة: القدس وعروبتها خيار وطني لا مساومة عليه    |     اشتية: ستبقى فلسطين نقطة الإشعاع إلى كل العالم بالمحبة والسلام والحرية والكرامة    |     الرئيس يحضر قداس منتصف الليل في بيت لحم
الاخبار » "الخارجية" تطالب بإجراءات دولية عاجلة لوقف الضم التدريجي للضفة
"الخارجية" تطالب بإجراءات دولية عاجلة لوقف الضم التدريجي للضفة

"الخارجية" تطالب بإجراءات دولية عاجلة لوقف الضم التدريجي للضفة

 رام الله 12-9-2019 

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين، أن المطلوب من مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات رادعة على اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال لإجبارها على التراجع عن مخططاتها لضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة، ومحاسبتها على انتهاكاتها وخروقاتها الجسيمة للقانون الدولي والشرعية الدولية.

وقالت الخارجية في بيان صحفي اليوم الخميس، إن أركان الائتلاف اليميني الحاكم في اسرائيل وعلى رأسهم بنيامين نتنياهو يبذل قصارى جهدهم التآمري لتسريع طرح قضية ضم الضفة الغربية المحتلة أو أجزاء واسعة منها كموضوع ساخن في النقاش والجدل العام في اسرائيل، ليس فقط في السباق الانتخابي الحالي وانما أيضاً كقضية حاضرة في أجندات الأحزاب الاسرائيلية، خاصة في الفترة التي ستلي الانتخابات الإسرائيلية، التي تتزامن وفق الوعود الاميركية بطرح (صفقة القرن).

ورأت أن هذا الحِراك الاستعماري والوعود بضم أجزاء من الضفة الغربية تعكس حقيقة ما يجري من عمليات تهويد وضم ميدانية واسعة النطاق في طول وعرض الضفة الغربية المحتلة.

وادانت الخارجية عمليات الضم والابتلاع والأسرلة للأرض الفلسطينية المحتلة سواء الصامتة منها أو المعلنة، وحذرت من مخاطر وتداعيات التوسع الاستعماري التهويدي لأرض دولة فلسطين على فرص تحقيق السلام وفقا لمبدأ حل الدولتين.

وشددت على أن عمليات تعميق الاستيطان ووعود نتنياهو وغيره بضم أجزاء من الضفة الغربية لا تعدو كونها مراسم تأبين متواصلة للحل السياسي للصراع وفقا للمرجعيات الدولية وفي مقدمتها حل الدولتين.

وتساءلت: متى سيتخذ مجلس الأمن والدول التي تدعي الحرص على السلام وعلى مبدأ حل الدولتين إجراءات عملية لإنقاذ السلام، وحل الدولتين من براثن الاستيطان الاستعماري؟.

وشددت الخارجية على أنها تواصل حراكها السياسي والدبلوماسي لفضح أبعاد مخططات الاحتلال الاستعمارية والدعم الأميركي اللامحدود لها ونتائجها الكارثية على المنطقة والعالم، معتمدة على المواقف العربية والاسلامية والدول الصديقة التي عبرت عن إدانتها لوعد نتنياهو وغيره من المسؤولين الاسرائيليين.

ــ

2019-09-12
اطبع ارسل