التاريخ : الإثنين 27-01-2020

المحرقةُ اليهوديّةُ والنّكبةُ الفلسطينيّةُ    |     أبو ردينة: نحذر من أي خطوة أميركية تخالف الشرعية الدولية    |     هيئة الأسرى: قوّات القمع تقتحم غرف الأسرى في "عسقلان" وتنقلهم إلى القسم (3)    |     باكستان تحث الأمم المتحدة للقيام بدورها لحل القضية الفلسطينية    |     الرئيس يستقبل نظيره الروسي في بيت لحم    |     أنقرة: إقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس بات حاجة ماسة    |     الرئيس بوتين للمرة الثالثة في فلسطين    |     الرئيس بوتين للمرة الثالثة في فلسطين    |     أبو هولي: تأمين الحياة الكريمة لمجتمع اللاجئين لا يتعارض مع القرار 194 وحقهم بالعودة    |     الرئيس يستقبل رئيس لجنة الانتخابات المركزية    |     الرئيس يستقبل نظيره الفرنسي    |     المجلس الوطني يخاطب برلمانات العالم واتحاداته بشأن التوسع الاستيطاني في الضفة    |     "الخارجية" تحذر من استغلال "الهولوكوست" لإخفاء وجه الاحتلال الحقيقي    |     الرئيس يستقبل الحاكم العام لأستراليا ويطلعه على آخر المستجدات    |     عشراوي تطلع ممثل سلوفينيا على آخر التطورات السياسية الفلسطينية    |     الهباش يطلع مستشار الرئيس الشيشاني على الأوضاع في فلسطين    |     اشتية يدعو بروكسل وبيرن للإسراع بالاعتراف بفلسطين لمواجهة التهديد بالضم    |     الرئيس يستقبل رئيس لجنة الانتخابات المركزية    |     الرئيس يستقبل نظيره الفرنسي    |     Hacked By Dr.SHA6H
الاخبار » ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك
ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك

ممثلا عن الرئيس.. أبو ردينة يشارك في مراسم وداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك

باريس 30-9-2019 

ممثلا عن رئيس دولة فلسطين محمد عباس،  شارك نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الاعلام نبيل أبو ردينة، اليوم الاثنين، في مراسم تكريم ووداع الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك والتي أقيمت في كنيسة سان سولبيس في العاصمة الفرنسية باريس.

وشارك في مراسم التكريم سفير فلسطين لدى فرنسا سلمان الهرفي، والمستشار أول في السفارة ناصر جاد الله، بحضور حشد كبير من رؤساء الدول والحكومات والوزراء وممثلين عن المنظمات الدولية وسفراء الدول المعتمدين لدى فرنسا

وتوفي شيراك الخميس الماضي عن عمر ناهز 86 عاما، وحظي بتكريم شعبي لافت شارك فيه الآلاف، بما يعكس المكانة التي يحظى بها شيراك في قلوب الفرنسيين.

وقد عرف بمواقفه الشجاعة حيال قضايا الشرق الأوسط، إضافة إلى دعمه الواضح لحقوق الفلسطينيين، وحظي بعلاقات شخصية مع العديد من القادة العرب، وتميز بتصريحات جدلية ومواقف شجاعة، فأطلق عليه في الصحف العربية والأجنبية "شيراك العرب".

وقف شيراك الى جانب القضية الفلسطينية على نحو مغاير مقارنة بأقرانه الداعمين لموقف جيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث اعترض في كثير من المرات على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، وأبدى تخوفه من سياسة نتنياهو، وطالب بضرورة التوصل إلى سلام فلسطيني- إسرائيلي، ورغم تحفظه على القضية الفلسطينية في فترة ما من مسيرته، فإن موقفه شهد تحولا جذريا، حيث بات من أكبر الداعمين لتأسيس دولة فلسطينية.

وأعلن دعمه حق الشعب الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، حتى إنه رفع هذه الدعوة في "إسرائيل" نفسها حين زارها في عام 1996، متحدياً احتلالها الأراضي الفلسطينية، ومواجهاً الجنود الإسرائيليين بشكل مباشر حين ضيقوا عليه حركته أثناء زيارته القدس الشرقية، فهدد بقطع زيارته إذا لم يوقفوا تضييقهم.

كما كان أول من تعامل مع الزعيم الشهيد ياسر عرفات رئيساً لدولة، فاستقبله في قصر الإليزيه بهذه الصفة، وحين مرض عرفات سخّر شيراك قدرات بلاده الصحية لإنقاذ حياته، بعدما نقل من رام الله إلى أحد مستشفيات باريس بطائرة خاصة.

وحين أعلن استشهاد عرفات عام 2004 نعاه ووصفه بـ "رجل تحلى بالشجاعة والإيمان، وجسّد النضال الفلسطيني من أجل إقامة دولته"، كما نظم له جنازة رسمية في فرنسا.

2019-09-30
اطبع ارسل