التاريخ : الخميس 21-11-2019

"فتح" بذكرى الاستقلال: متمسكون بالثوابت وسنواصل النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا    |     أبو مويس: مستعدون لاتخاذ العديد من الاجراءات لتسهيل الاعتراف بالمؤهلات والدرجات العلمية    |     في غزة .. غيتار يتيم وعُرس مؤجل    |     أقدمهم مضرب منذ 54 يوما: ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام    |     "الخارجية" تُدين صمت المجتمع الدولي على مذبحة عائلة "أبو ملحوس"    |     غدا الذكرى الـ31 لاعلان الاستقلال    |     منصور: لا يمكن أن يكون هناك معيار واحد للعالم بأسره وآخر يستثني إسرائيل من المحاسبة    |     مسؤولة ألمانية: معنيون بتطوير التعليم في فلسطين    |     الخارجية التركية تدين العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    |     الصحة: 26 شهيدا بينهم 3 أطفال وسيدة وأكثر من 70 مصابا حصيلة العدوان المتواصل على غزة    |     عشراوي تبحث مع وفود دبلوماسي العدوان الإسرائيلي المتصاعد على غزة    |     الرئاسة تدين الجريمة الإسرائيلية في قطاع غزة وتحمل حكومة الاحتلال المسؤولية    |     سهى عرفات: أبو مازن مرشحنا لانتخابات الرئاسة    |     في ذكراه الـ15.. كيف كان يتعامل الرئيس عرفات مع المسيحيين؟    |     الخارجية: المجتمع الدولي مُطالب بالضغط على دولة الاحتلال لوقف عدوانها على شعبنا    |     عريقات يرحب بقرار الزام دول الاتحاد الأوروبي بوسم بضائع منتجات المستوطنات    |     إنجازات وطنية لاتموت.. 15 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفات    |     "فتح" تدين جرائم الاحتلال في غزة ودمشق وتستنكر الصمت الدولي    |     عريقات يدين جريمة اغتيال القيادي في الجهاد الاسلامي أبو العطا محملا الاحتلال المسؤولية    |     الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة الأميركية تستذكر الشهيد عرفات    |     المفتي العام يحذر من شراسة العنصرية ضد شعبنا وأرضه ومقدساته    |     الرئيس خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء: مصممون على إجراء الانتخابات في جميع أرجاء الوطن    |     الرئيس: شهداؤنا ليسوا قتلة ومتمسكون بالثوابت التي أرساها عرفات ولا انتخابات دون غزة والقدس    |     الرئيس يصدر وساماً باسم الشهيد عرفات ويأمر بحفظه ضمن مكونات تراثه في متحفه
اخبار متفرقة » هيئتان أمميتان تدعمان "بيوتا آمنة" لحماية النساء والفتيات الفلسطينيات ضحايا العنف
هيئتان أمميتان تدعمان "بيوتا آمنة" لحماية النساء والفتيات الفلسطينيات ضحايا العنف

هيئتان أمميتان تدعمان "بيوتا آمنة" لحماية النساء والفتيات الفلسطينيات ضحايا العنف

رام الله 29-10-2019 
أعلنت هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة 
(UN Women) ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS) عن العمل من أجل توفير الدعم للبيوت الآمنة التي تقدم خدمات مختلفة للنساء والفتيات اللاتي تعرضن للخطر أو نجون من العنف القائم على النوع الاجتماعي، وذلك ضمن إطار برنامج "حيـاة المشترك".

وجاء في بيان صحفي مشترك، اليوم الثلاثاء، صادر عن الهيئة ومكتب الأمم المتحدة، إن هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة ستعمل، بالتعاون الوثيق مع الشركاء المحليين، على إعادة تأهيل وتقديم الدعم الفني والمالي للبيوت الآمنة خلال السنوات الثلاث المقبلة، عن طريق مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع ومنظمات المجتمع المدني.

وتشمل البيوت الآمنة: مركز حماية وتمكين المرأة والأسرة (محور)، وجمعية البيت الأمن في نابلس، وبيت الطوارئ في أريحا، بالإضافة إلى مركز الحياة في غـزة.

وأضاف البيان أن الدعم المقدم لهذه البيوت الآمنة سيساهم في تحسين القدرات المؤسساتية والتنظيمية والتقنية لهذه للبيوت، وكذلك رفع مستوى التنسيق فيما بينها؛ الأمر الذي سيساعد على دمج عدد من الخدمات ذات الجودة المقدمة للناجيات من العنف وبالتالي مساعدتهن لإعادة إدماجهن في المجتمع. فيما سيتم تنسيق العمل مع البيوت الآمنة من خلال الشركاء المحليين الحكوميين وغير الحكوميين.

وفي هذا السياق، قالت الممثلة الخاصة لهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في فلسطين ماريس جيموند: "يكمن هدفنا المشترك في توفير مجموعة كاملة من الخدمات التي ستساعد على حماية وإعادة دمج النساء والفتيات الفلسطينيات في مجتمعاتهن".

وتابعت: "من أجل تحقيق ذلك، سنعمل مع أصحاب المصلحة المحليين من أجل تعزيز جودة هذه الخدمات وإمكانية الوصول إليها، بالإضافة إلى بناء قدرات القائمين على تقديم هذا الدعم."

من جهة أخرى، وبالعمل مع الشركاء المحليين، حسب البيان، سيتولى مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع مهمة قيادة عملية إعادة تأهيل وترميم هذه البيوت الآمنة لتصبح مراكز أكثر مراعاة للفوارق بين الجنسين، وشاملة وخالية من التمييز، بهدف توفير خدمات عالية الجودة للنساء والفتيات.

وأكد مدير مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع في فلسطين توكوميتسو كوباياشي أهمية التعاون مع شركاء آخرين في برنامج حياة.

وقال: "سيعمل مكتبنا من خلال هذا البرنامج المشترك على المساهمة في دعم وتحسين الهيكل الأساسي لأربعة بيوت آمنة في مناطق مختلفة، بهدف تحسين قدراتها على توفير خدمات حماية ذات جودة وتحسين وصول النساء اللاتي تعرضن للعنف إليها".

بدورها؛ أكدت مديرة برنامج "حياة المشترك" حزام طهبوب أهمية هذه البيوت الآمنة لحياة أولئك اللاتي يعانين من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وقالت طهبوب: "يدعم برنامج حياة المشترك البيوت الآمنة التي توفر مساحة آمنة للنساء وأطفالهن الفارين من حالات سوء المعاملة".

وأضافت: "نعمل في هذا البرنامج على دعم هذه البيوت الآمنة من أجل المحافظة على خصوصية وسلامة المواطنين عن طريق تقديم الخدمات التي تتلاءم مع احتياجات الناجيات من العنف وأطفالهن، كما توفر هذه البيوت الآمنة خدمات لدعم وتلبية أية احتياجات خاصة للنساء الناجيات من العنف، بما في ذلك إمكانية وصول النساء والأطفال من ذوي الإعاقة".

ويشار إلى أن برنامج "حياة المشترك" ممول من الحكومة الكندية، ويتم تنفيذه من قبل مجموعة من وكالات الأمم المتحدة تتألف من: هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (UN Women)، وصندوق الأمم المتحدة للسكان (UNFPA)، وبرنامج المستوطنات البشرية (UN-Habitat)، ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة UNODC))، ويهدف للحد من تعرض أو احتمالية تعرض النساء والفتيات لجميع أشكال العنف.

2019-10-29
اطبع ارسل