التاريخ : الإثنين 06-07-2020

تركيا: ندعم التفاهم الفلسطيني ضد خطة الضم الإسرائيلية    |     اشتية يدعو الحكومة البريطانية لتطبيق اعتراف البرلمان بدولة فلسطين    |     رئيس الوزراء يرحب بالأجواء الإيجابية التي أشاعها لقاء "فتح و" حماس"    |     "الحوار اللبناني الفلسطيني" تدعو إلى دعم مواقف منظمة التحرير للجم مخططات الاحتلال الاستيطانية    |     كتلة المستقبل اللبنانية: قرار الضم الاسرائيلي يشكل اعتداء جديدا على الشعب الفلسطيني    |     عشراوي تثمن موقف القيادات النسوية العالمية لتجاوبهن مع مناشدة نساء فلسطين    |     السفير دبور يطلع الحريري على آخر التطورات    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من الأخضر الإبراهيمي    |     بشارة: راتب كامل لمن تقل رواتبهم عن 1750 شيقلا و50% لمن تزيد رواتبهم عن ذلك    |     القواسمي: شعبنا موحد لإسقاط صفقة "العار" وخطة الضم    |     الرئيس يهنئ حاكم كندا ورئيس وزرائها بيوم كندا    |     الرئيس يهنئ رئيس بوروندي بعيد الاستقلال    |     أبناء شعبنا في لبنان ينتفضون رفضاً لخطة الضم ودعماً لمواقف الرئيس    |     الرئيس يستقبل أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب    |     كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها    |     الرئيس يهنئ رئيس بوروندي بعيد الاستقلال    |     الرئيس يهنئ رئيس روندا بعيد الاستقلال    |     "العفو الدولية": خطة "الضم" غير القانونية ترسخ "قانون الغاب" ويجب إيقافها    |     فرنسا: ضم إسرائيل لأي أراض فلسطينية لا يمكن أن يمر دون عواقب    |     تحت رعاية رئيس الوزراء: توقيع مذكرة لاستكمال إعداد المخطط الوطني التنموي المكاني    |     الرئيس يستقبل أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب    |     أبناء شعبنا في لبنان ينتفضون رفضاً لخطة الضم ودعماً لمواقف الرئيس    |     كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها    |     البرلمان الألماني يصوّت على مشروع قرار يؤكد على التمسك بحل الدولتين
الاخبار » "فتح" تدعو لعدم الانجرار وراء ما يبث من شائعات تهدف الى زعزعة الوضع الداخلي
"فتح" تدعو لعدم الانجرار وراء ما يبث من شائعات تهدف الى زعزعة الوضع الداخلي

"فتح" تدعو لعدم الانجرار وراء ما يبث من شائعات تهدف الى زعزعة الوضع الداخلي
 

رام الله 15-6-2020 
قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"،
 إن معركتنا الأساسية مع الاحتلال وكل قوى الظلام التي تسانده في العالم ولن نسمح بحرف البوصلة.

واكدت "فتح" في بيان صحفي اليوم الإثنين، أن ليس لها هدف في هذه المرحلة سوى كسر وإفشال مخطط الضم الاستعماري، الذي تعمل على تنفيذه دولة الاحتلال هذه الأيام.

وشدد على ضرورة اليقظة بحجم ما يليق بهذه المواجهة التي قرر الاحتلال فتحها على حقوقنا السياسية الوطنية وأرضنا المقدسة الطاهرة بما تعنيه هذه الأرض لدى وجدان شعبنا من رسوخ الإيمان بالانتصار.

واكدت الحركة ضرورة الانتباه وعدم الانجرار وراء ما يتم بثه من شائعات ومعلومات مغلوطة تهدف الى زعزعة الوضع الداخلي وإلهاء شعبنا عن معركته الكبرى والأساسية.

ودعت إلى الانخراط في كل الفعاليات والنشاطات الميدانية التي تهدف الى كسر إرادة المحتل وتعطيل مشاريعه التصفوية، لنثبت للعالم أن شيئًا ينتقص من حقوقنا لن يمر.

وأشارت "فتح" في بيانها إلى ان الاحتلال يعمل على تشتيت جهدنا الجماعي عبر محاولات خاسئة لضرب لحمتنا المجتمعية الداخلية والسلم الأهلي، مستخدمًا أساليب الإشاعات المنظمة، وغيرها من الأساليب المكشوفة والمفضوحة أمام وعي شعبنا.

ولفتت إلى قيام الاحتلال في الأيام القليلة الماضية بتمرير عناوين عبر صفحاته المسمومة بأن سيقوم أو قام بنشر أسماء أو أعداد لفلسطينيين قاموا ببيع الأراضي لقواه الاستعمارية الاستيطانية.

وأكدت "فتح" أن هذا الأمر هو جزء من مخطط ومسلسل استخباري احتلالي هدفه تحقيق ما لم يستطع تحقيقه عبر قواه العسكرية من خلخلة لقوانا الأساسية المرتكزة على وحدتنا المجتمعية في الهدف والمصير، وإثارة الفتنة ونشر السموم بغية تفتيت جهدنا وتمزيق وحدة حالتنا.

وقالت الحركة في بيانها: "ندخل اليوم مرحلة جديدة من الصراع مع الاحتلال وأعوانه المعادين لحقوق شعبنا والمتنكرين للأعراف والشرعية الدولية والإنسانية عبر مضي الاحتلال في غيه وسرقة أرضنا والاستيلاء على أحلامنا وقتل أي فرصة لإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس درة التاج، وللمواجهة من خلال تبنيه وذهابه لمشروعه الاستعماري الجديد بضم أجزاء من أرضنا الفلسطينية".

وأضافت: "قيادة شعبنا قد أخذت قرارها الثابت والراسخ ومعها شعبنا برفض هذا المخطط الذي يعتبر ويجسد الامتداد الاستعماري لوعد بلفور المشؤوم، وإن كل غاية من هذا المشروع سواء كان ذلك المتعلق بتصفية قضيتنا أو وجودنا السياسي الوطني لنا كشعب وقضية سنعمل بكل السبل على إفشالها وكسرها، من خلال التفاف شعبنا حول القرار الوطني السياسي الرافض لكل ما سمي ويسمى بصفقة القرن".

وعاهدت حركة "فتح" انها ستبقى ملتزمة بخط الشهداء ومنارات دمائهم الزكية وعذابات الأسرى وصمودهم، مؤكدة أن الاحتلال ومخططاته إلى زوال وأن الحرية الساطعة التي تليق بهذه البلاد حتما ستسطع وهي حليفة الصابرين القابضين على جمر الثورة، وليس لنا من غاية أو هدف أسمى وأنبل من مقاومة هذا الاحتلال ومخططاته.

وشددت على أن الاحتلال بكل مخططاته وأساليبه الدنيئة لن يستطيع أن يصرف الأنظار عن الهدف الأجل والأسمى من كسر مخططاته التوسعية والاستعمارية المتمثلة في هذه الأيام بمخطط الضم.

2020-06-15
اطبع ارسل