التاريخ : السبت 08-05-2021

حوالي 70 ألفا يؤدون الجمعة اليتيمة من شهر رمضان في رحاب الأقصى المبارك    |     أبو ردينة: نحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية التصعيد الخطير في كافة الأرض الفلسطينية    |     "الخارجية": حراك متواصل لوقف جرائم الاحتلال والمستوطنين في القدس    |     المالكي يبحث مع ووزير خارجية حاضنة الفاتيكان آخر التطورات    |     البرلمان العربي يحمل المجتمع الدولي المسؤولية عن الصمت للجرائم الإسرائيلية في حي الشيخ جراح بالقدس    |     تعزيزات عسكرية احتلالية في القدس وإغلاق شوارع مؤدية للأقصى    |     اشتية خلال مشاركته الإفطار مع أهالي تجمع وادي أبو هندي: صمودنا هو تعزيز لروايتنا عن ارضنا    |     رسائل لمسؤولين أمميين حول تصعيد الاحتلال ومستوطنيه هجماتهم وتجريد عائلات فلسطينية من منازلها    |     السفير دبور يلتقي مدير شؤون الاونروا في لبنان    |     مجلس التعليم العالي يقر أسس القبول في الجامعات والكليات للعام 2021-2022    |     أبو الغيط: التهجير القسري لسكان حي الشيخ جراح في القدس يمثل جريمة مكتملة الأركان    |     الخارجية تدين جريمة إعدام الفتى عودة وتطالب الجنائية الدولية بسرعة التحقيق في جرائم الاحتلال    |     "الخارجية": الحكومة المجرية تتبرع لفلسطين بسبع وحدات للعناية المركزة    |     المجلس الوطني يخاطب برلمانات العالم بشأن جريمة التطهير العرقي في الشيخ جراح    |     زوارق الاحتلال تهاجم مراكب الصيادين قبالة بحر غزة    |     الشيوخ التشيلي يدعو إسرائيل للالتزام بمسؤولياتها تجاه الوضع الصحي للفلسطينيين والخارجية ترحب    |     نيومان تدعو الخارجية الأميركية لإدانة إبعاد العائلات الفلسطينية من الشيخ جراح    |     أبو ردينة يدين جريمة قتل الطفل عودة في قرية أودلا ومواصلة الاعتداءات في الشيخ جراح    |     الرئيس الإسرائيلي ينقل التفويض بتشكيل الحكومة إلى لبيد    |     المالكي يجتمع مع لافروف ويسلمه رسالة من الرئيس إلى نظيره الروسي    |     اشتية يُثني على روح التعاون بين مؤسسات الأمم المتحدة والحكومة    |     أبو ردينة: القدس والقرار المستقل ومنظمة التحرير هي خيارات وطنية واختبار للآخرين    |     المجلس الفلسطيني للإسكان يوقع 28 اتفاقية جديدة مع أسر مقدسية لتأهيل مساكنهم بدعم أوروبي    |     السفير دبور يلتقي السفير الروماني في لبنان
الاخبار » كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها
كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها

كتلة التنمية والتحرير اللبنانية: خطة "الضم" تستهدف المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها

بيروت 1-7-2020

اعتبرت كتلة التنمية والتحرير في البرلمان اللبناني أن تاريخ الاول من تموز عام 2020 الذي حدده الكيان الاسرائيلي موعدا لتنفيذ تصفية القضية الفلسطينية والمتمثل بضم أجزاء واسعة من أراضي الضفة الغربية لفلسطين المحتلة وغور الأردن، ترجمة عملية لصفقة القرن المشؤومة.

وقالت الكتلة، عقب اجتماع لها برئاسة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، "بقدر ما تمثل هذه الخطوة من محطة هي الأخطر في حلقات التآمر والعدوان على القضية الفلسطينية وإجهاض حقوق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وحقه بالعودة الى أرضه، ليجب ان تكون ايضا محطة للبنانيين كما كل العرب وأحرار العالم لترتيب أولوياتهم ليس لإدانة وشجب هذا العدوان فحسب، إنما لمجابهة الاخطار المترتبة عن تمرير مثل هكذا صفقة تستهدف ليس فلسطين إنما المنطقة العربية في أمنها ووحدتها واستقرارها وثرواتها."

وتوقفت الكتلة في اجتماعها أمام إعلان الحكومة الإسرائيلية بإعطاء اشارة الانطلاق للبدء بأعمال التنقيب عن النفط والغاز بمحاذاة البلوكات النفطية اللبنانية المتاخمة للمياه الفلسطينية المحتلة. وأضافت: وازاء هذا الاعلان المشبوه في الزمان والمكان وفي انتظار إنجاز اللجان الفنية والتقنية اللبنانية في الجيش اللبناني وسواها من الاجهزة المختصة تقريرها حيال هذا الاجراء، تجدد الكتلة التأكيد على موقفها المبدئي الرافض لاي تنازل أو مقايضة على أي من حقوق لبنان السيادية على كامل ترابه ومياهه وثرواته في البر والبحر واحتفاظه بحقه في الدفاع عن هذه الحقوق بكل الوسائل المتاحة".

ودعت الكتلة الحكومة اللبنانية الى عدم الاكتفاء ببيانات الإدانة، والتحرك الفوري واستنفار كل الجهود الدبلوماسية، خاصة باتجاه مجلس الأمن الدولي والامم المتحدة لمجابهة هذا العدوان.

2020-07-01
اطبع ارسل