التاريخ : الجمعة 27-11-2020

دبور يستقبل سفير جنوب افريقيا في لبنان وسوريا    |     الأسير ماهر الأخرس يتنفس الحرية    |     "فتح": موقف الرئيس وقيادة الحركة بشأن القدس ثابت ولن نرضخ لسياسة الأمر الواقع    |     القدس: استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال    |     دبور يستقبل السفير التونسي في لبنان    |     التصويت على قرار أممي يؤيد حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير    |     السفير دبور يستقبل العميد حمدان    |     40 عضو كونغرس يدينون سياسات التهجير وهدم المنازل الفلسطينية    |     استشهاد ثلاثة عسكريين سوريين واصابة رابع في هجوم إسرائيلي على جنوب دمشق    |     مخابرات الاحتلال تستدعي وزير شؤون القدس للتحقيق    |     102 يوما على إضراب الأسير ماهر الأخرس وتصاعد التحذيرات من خطورة وضعه الصحي    |     بمشاركة الرئيس: تشييع جثمان المناضل صائب عريقات من مقر الرئاسة    |     الرئيس ينعى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات    |     الاتحاد الأوروبي: استمرار هدم منازل الفلسطينيين يشكل عائقا أمام حل الدولتين    |     اللجنة الرابعة للجمعية العامة تصوت على 6 قرارات لصالح فلسطين والمالكي يرحب    |     أبو بكر يطالب دول العالم بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير الأخرس    |     غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط حكومة نتنياهو    |     مجلس الأمن يناقش اليوم رؤية الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام    |     نقولا التويني :" ان رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو اعلن ان اسرائيل سوف تتبرع للسودان وشعبه بما يعا    |     المجتمع الدولي يتبنى بالغالبية العظمى رؤية الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام    |     الحسيني: الاحتلال يستغل "كورونا" لتهويد القدس و1300 محل في البلدة القديمة شبه مغلقة    |     تدهور خطير على صحته .. الأسير الأخرس يواصل إضرابه عن الطعام منذ 92 يوما    |     بتعليمات من الرئيس: التعميم على سفارات دولة فلسطين بإعادة تفعيل لجان الطوارائ وخلايا الأزمة    |     "وفا" ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية
اخبار متفرقة » "وفا" ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية
"وفا" ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية

"وفا" ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية

 

 

رام الله 26-10-2020 وفا- رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، التحريض والعنصرية في وســائل الإعلام الإسرائيلية في الفترة ما بين 18/10/2020 حتى 24/10/2020.

وتقدم "وفا" في تقريرها الـ(174) رصدا وتوثيقا للخطاب التحريضي والعنصري في الإعلام العبري المرئي، والمكتوب، والمسموع، وبعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لشخصيّات سياسيّة واعتباريّة في المجتمع الإسرائيلي.

نستعرض في هذا الملخّص مقالات تحمل تحريضا على أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات لمكوثه في مستشفى إسرائيلي لتلقي العلاج.

وجاء على صحيفة "معاريف" مقال محرّض للغاية على صائب عريقات للصحفي اليميني أرييه إلداد، مدعيا " دعم عريقات دفع الأجور لجميع المخربين القتلى الموجودين في السجون الإسرائيلية، فلديه علاقات وطيدة مع بعضهم. أحيينا هذا الاسبوع ذكرى مرور 19 عاما على مقتل رحبعام زئيفي "جاندي" على يد مخربين تابعين للجبهة الشعبية. قائد المنظمة ومن مخططي القتل، أحمد سعدات، حكم عليه بالمؤبد، وحظي على برقية تحية حارة من عريقات. ابتدأ عريقات رسالته بكلمة "حبيبنا"، "أخي العزيز، اكتب لك للتعبير عن مشاعري الأقوى للتضامن والأخوة". هذا ما كتبه "رجل السلام"، المخرب وداعم الإرهاب صائب عريقات.

وتابع: "وقفت مجموعة من العائلات الثكلى، واللواتي فقدن ابناءهن على يد مخربين تابعين لحركة فتح، في ساحة المستشفى معبرات عن معارضتهن لمكوث المخرب للعلاج. علت الكثير من الأصوات، من جهة اخرى، في البرلمان ووسائل الإعلام مهنئين "الإنسانية" التي أظهرتها إسرائيل من خلال معالجة أعدائها. ادعى المهنئون "نحن فخورون في الأخلاقيات اليهودية التي تُجبرنا كبشر لتقديم العلاج لأعدائنا أيضا"...

وقال إلداد: "ونحن نتفاخر ونطالب الجميع من الداخل والخارج: رؤية مدى أخلاقياتنا. هذه الأخلاقيات اليهودية. نحن أحسن من أعدائنا. هنالك من يعتقد ان هذا التصرّف سيدفع أمم العالم إلى حبّنا أكثر. ومسامحتنا على مجرد وجود الدولة اليهودية. يتوقعون ان يسامحوننا على ما يسمونه "الاحتلال" أو على الأقل ان يتم "تبييض الإحتلال". هذا هراء. لن يمنع أيٌّ من هذا محكمة الجنايات الدولية في لاهاي من عقد جلسة (وفقا لمطلب عريقات) لمناقشة "جرائم الحرب" لإسرائيل وقائديها. اذا امتنعوا من عقد هذه الجلسة فلن يكون بسبب العلاج الذي تلقاه عريقات انما خوفا من غضب الولايات المتحدة".

وجاء على ذات الصحيفة مقال في نفس السياق للصحفي والمحامي اليميني نداف هعتساني ضد عريقات، مدعيا "هل من الممكن أن يرسل وينستون تشيرتشل طائرة لسلاح الجو البريطاني إلى برلين، خلال الحرب العالمية الثانية، لتحويل وزير الدعاية النازي يوزف جبلس لتلقي العلاج الطبي في لندن؟ هل سيحاول انقاذ حياة أحد ألد أعداء بريطانيا، اذا عرف انه تخطى الأزمة الصحية سيعود بكامل قوته للعمل ضد الدولة التي عالجته؟ الجواب واضح: لن يفكر تشيرتشل وكل الشعب البريطاني ان يُنقذ حياة العدو. يبيدون الأعداء ولا يعالجونهم".

وقال: "لا يمكن حدوث هذا إلا هنا حيث أحضر عريقات للعلاج. عريقات هو كبير المخربين، حيث سبب أضرارا أكبر بكثير من القتلة السفلة. بالضبط مثل جبلس حيث ان الأضرارا التي سبّبها أكبر بكثير من أي جندي أو ضابط نازي، هو يحارب إسرائيل منذ 25 عاما عبر الوسائل الإعلامية العالمية والمنابر الدولية، وهو المتحدث الأول لأعداء الدولة، الرجل الذي يدّعي أننا دولة ابرتهايد، ويعمل بشكل ممنهج لفرض مقاطعة دولية علينا. قام في الماضي بتسمية نتنياهو بـ "مجرم حرب قذر"، وحاول دفع دول العالم والأمم المتحدة الإعلان عنه كـ "مجرم حرب"، ليُمنع دخوله إلى أي مكان في العالم".

وأضاف المحامي اليميني هعتساني، "ينادي عريقات بإبادة إسرائيل، يُنكر حقّها في الوجود ويدّعي أن هناك 7 مليون لاجئ فلسطيني عليهم ان "يعودوا" إلى داخل "الخط الأخضر". فهو كله مصنع لخلق القصص والأكاذيب على إسرائيل: في عام 2002 ادعى في مقابلة له على قناة الـ CNN أن الجيش قتل على الأقل 500 فلسطينيا أبرياء في مخيم جنين للاجئين. مؤخرا، قاد القصة الكاذبة وفقها يبصق الجنود على مركبات وأبواب وبيوت الفلسطينيين بهدف نقل العدوى بالكورونا. نجح هذا الرجل في التشهير بسمعة إسرائيل أمام المجتمع الدولي وقيادات دو العالم. هو عمل بشكل ممنهج لنزع الشرعية عنا، وسبّب أضرارا جسيمة بالمشروع الصهيوني، أضرارا أكبر بكثير من تلك التي سببها أكبر المخربين والقتلة الفلسطينيين. انتقد قبل شهر بشكل لاذع توقيع الاتفاقيات مع دول الخليج".

رصد السوشيال ميديا

فيسبوك:

آفي ديختر – عضو برلمان عن الليكود

المخصصات لمخربين إسرائيليين ليست على حسابنا!!!

"وضعت على طاولة البرلمان مقترح قانون بموجبه يتم تجميد جميع المخصصات التي تدفعها دولة إسرائيل لمخربين إسرائيليين وعوائلهم، والذين يتلقون أيضا أجورا شهرية من السلطة الفلسطينية كجائزة على قتل الإسرائيليين في العمليات التي نفّذوها".

وتابع: "تدفع السلطة الفلسطينية وفقا لقانونها أجورا شهرية للمخربين. اذا كانوا من الإسرائيليين الذين نفذوا العملية ويقضون محكوميتهم في السجون الإسرائيلية أو لعوائل المخربين الذين قتلوا اثناء تنفيذهم العملية".

يهدف مقترح القانون لتصحيح الأذى التاريخي حيث يتلقى كل مخرب او شريك للعملية رواتب شهرية من السلطة الفلسطينية قد تصل إلى 12،500 شيقل، وهذا كله على حساب دافعي الضرائب في إسرائيل، على البرلمان ان يوقف هذا الواقع! كفى!

فيسبوك:

رافي بيريتس – وزير الإرث اليهودي والقدس

"لن أدعهم يمحون تاريخنا في يهودا والسامرة، إحدى المشاريع الكبرى التي اعمل عليها بكل إصرار وعزيمة كوزير للقدس والإرث اليهودي هو محاربة سرقة الآثار في يهودا والسامرة. قمت اليوم في زيارة إلى "فصائل" و"تل سوكوت"، أماكن تعرضت وما زالت تتعرض إلى سرقة الفلسطينيين. يعود هذا الموقع إلى حقبة الهيكل الثاني حيث بناه هيرودوس كجزء من البناء في جميع أرجاء أرض إسرائيل.

وتابع: "سأستمر في العمل ضد سرقة الآثار، سنحضر التمويل ونستمر في البناء وسنحول المكان إلى موقع سياحي يعج بالسائحين! لن أدعهم يمحون التاريخ في الأماكن التي عاش بها آباؤنا".

فيسبوك:

أييليت شاكيد – عضو برلمان عن يمينا

في "نافية دانيال" كجزء من جولة اللجنة لأجل أرض إسرائيل. حتى في فترة الكورونا نضغط لتوسيع البناء.

 رصد القنوات:

المصدر: (كان) هيئة البث والتلفزيون

سلسلة الأفلام الوثائقية: " اللحظة الحاسمة "

الحلقة الثامنة " كاسر الصمت "- تقرير ابراهام شابيرا

"في هذا الجزء من الترجمة، يتحدث مائير اطنجر، عن الأوامر الإدارية التي صدرت بحقه، والتي كان حكمها مخفف رغم أنه على رأس القائمة في قسم الشاباك اليهودي، ويتحدث عن الدوافع التي أدت إلى تنفيذ جرائم تدفيع الثمين "تاغ محير"، التي ينفذها المستوطنون ضد الفلسطينيين، ويقومون بأعمال التخريب وحرق المساجد، مبررًا ذلك بدافع تولد نتيجة لعدم قيام الجيش الإسرائيلي بعمليات انتقام ضد الفلسطينيين كرد للعمليات التي يتم تنفيذها، إضافة إلى شرعنة الاستيطان وبناء البؤر الاستيطانية على الأراضي الفلسطينية، ومضايقة الفلسطينيين من أجل الاستيلاء على ممتلكاتهم".

المصدر: (كان) هيئة البث والتلفزيون

تقرير: سليمان مسوّدة

"يلقي الضوء هذا التقرير على قضية الشهيد إياد الحلاق، واستدعاء قسم التحقيق مع أفراد الشرطة لعائلته، الذي أعلن عن نيته محاكمة الشرطي المتهم بإطلاق النار على الحلاق، والذي من الممكن أن تصل مدة سجنه إلى 12 عامًا".

"وفي شهادة الشرطي المشتبه التي كشفت عنها " ماحاش " روى أنه قام بملاحقة اياد الحلاق، وطلب منه عدم التحرك رغم أنه كان مصابًا، ومع ذلك قام بإطلاق النار عليه مجددًا حتى الموت، رغم أنه لم يشكل خطرًا.

العدل للفلسطينيين لن يكون في المحاكم الإسرائيلية، ربما لو كانت الضحية يهودية، لكان الرد الإسرائيلي بهدم منزل المشتبهين الفلسطينيين، دون محاكمتهم!"

المصدر: إسرائيل اليوم

برنامج: كونوا معي لحظة

"وضع قرار علاج صائب عريقات، أمام فوهة التحريض ضد انتقاده لدى أغلبية المجتمع الإسرائيلي، من بينها أيضًا الوسائل الإعلامية المختلفة، دون تفرقة بين الجانب الإنساني وحاجته الإنسانية للعلاج بسبب اصابته بفيروس كورونا، وبين مكانته السياسية والوطنية التي توجب عليها الدفاع من أجل حقوق الفلسطينيين وتحصيل حقوقهم المدنية في المنابر المختلفة".

"إضافة إلى ربط علاجه بقضية قتل زئيفي قبل عدة سنوات، رغم أنه لا تربطه علاقة بالعملية. بعض الجهات الإسرائيلية وجدت من العلاج داخل المستشفيات الإسرائيلية سببًا اضافيًا للتحريض عليه، بدلاً من التسليط على الجانب والوضع الصحي في المستشفيات الفلسطينية المحاصر بسبب الاحتلال الإسرائيلي، والذي ينقصه الكثير من المعدات".

 

اطبع ارسل