التاريخ : السبت 15-08-2020

"الوطني": القضية الفلسطينية لا تخضع لمبدأ المقايضات والصفقات التي عكسها اتفاق الإمارات    |     تركيا: ندعم موقف الشعب الفلسطيني وقيادته إزاء التطبيع الإماراتي الإسرائيلي    |     الفوعاني : فلسطين ستبقى عربية وقضيتها مركزية وقدسها عاصمة أبدية    |     النابلسي: لن يغير موقف الإمارات من مبادئنا شيئا    |     الإضراب الشامل يعم كافة المخميات الفلسطينية رفضا لإعلان التطبيع بين الإمارات وإسرائيل    |     سعد: الإمارات باعت نفسها للشيطان الإسرائيلي بلا مقابل    |     جنبلاط: الاتفاق الخليجي الاسرائيلي مناورة انتخابية لمصلحة ترامب    |     الحص: ما أقدمت عليه الإمارات جريمة بحق فلسطين والعروبة وتجميد الضم خديعة    |     الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي تدين اعلان التطبيع وتدعو للتضامن مع الشعب الفلسطيني    |     منظمات ومؤسسات فلسطينية تدين الاتفاق بين إسرائيل والإمارات    |     الخارجية تطالب المجتمع الدولي بالخروج عن صمته وإدانة استهداف مدرسة للأونروا    |     جبهة التحرير الفلسطينية: رفض فلسطيني للتطبيع الإماراتي المجاني مع الاحتلال    |     "فدا": الاتفاق الإسرائيلي- الاماراتي خيانة لدماء الشهداء الفلسطينيين والعرب    |     النضال الشعبي تعتبر الاتفاق الإماراتي- الإسرائيلي طعنة للقضية الفلسطينية    |     حزب الشعب: الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل طعنة في ظهر شعبنا وتنكر لحقوقه العادلة    |     عريقات والرجوب: شعبنا من يقرر مصير هذه الأرض والاتفاق الثلاثي طعنة في الظهر    |     الجبهة العربية الفلسطينية تدين الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل    |     الصفدي: على اسرائيل أن تختار بين السلام العادل أو استمرار الصراع    |     الجهاد الإسلامي: الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي سقوط سياسي وأخلاقي    |     الجبهة الشعبية: الاتفاق مؤامرة جديدة على شعبنا وأمتنا العربية    |     الجبهة الديمقراطية: الادعاء بأن التطبيع يسهم في وقف خطة الضم وهم وتضليل    |     المبادرة الوطنية تعتبر اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي تطبيقا لـ "صفقة القرن"    |     الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من هنية    |     بيان صادر عن القيادة الفلسطينية
حدث في مثل هذا اليوم » حدث في مثل هذا اليوم 8 تموز 1972

8 تموز 1972 الموساد الإسرائيلي يغتال الأديب والفنان والمناضل غسان كنفاني، عضو المكتب السياسي والناطق الرسمي والمسؤول عن النشاط الإعلامي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وإبنة شقيقته بواسطة سيارة ملغومة في منطقة الحازمية في العاصمة اللبنانية بيروت.

ولد كنفاني في عكا بتاريخ 9-4-1936 وتلقى دروسه الإبتدائية في مدرسة الفرير في يافا، لجأ عام 1948 مع أسرته إلى لبنان ثم إلى سوريا حيث إستقر في دمشق وإضطرته ظروف اللجوء إلى العمل نهاراً والدراسة ليلاً، حتى حصل على الشهادة الإعدادية في مدارس وكالة الغوث الدولية "الأونروا" في دمشق، بعدها حصل على الثانوية العامة وعمل مدرساً في الكويت وإلتحق في الوقت نفسه بجامعة دمشق ونال شهادة البكالوريوس في الأدب العربي.

إنضم إلى حركة القوميين العرب عام 1954 وكتب في مجلة الرأي ونشرة الثأر في دمشق ومجلة الفجر في الكويت، وكان يشرف على النادي الثقافي القومي، وبعد مغادرته الكويت إلى بيروت إنضم إلى أسرة تحرير مجلة الحرية ثم ترأس تحرير جريدة المحرر والملحق الأسبوعي فلسطين وملحق جريدة الأنوار وأخيراً جريدة الهدف الناطقة بإسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

كانت فلسطين هاجس غسان الذي جسده في نضاله وكتاباته، من أبرز أعماله الإبداعية: روايات "رجال في الشمس 1963" و "ما تبقى لكم 1966" و "أم سعد 1969" و "عائد إلى حيفا 1970" و " من قتل ليلى الحايك 1969" وله مجموعات قصصية أخرى هي، "موت سرير رقم 12" و "أرض البرتقال الحزين" و "عن الرجال والبنادق" إلى جانب العديد من الدراسات والمسرحيات ومئات التعليقات.

 

2012-07-08
اطبع ارسل