التاريخ : الأحد 16-06-2019

جائزة ياسر عرفات للإنجاز للعام الحالي 2019    |     الرئيس يهنئ رئيس لاتفيا بانتخابه رئيسا للجمهورية    |     اشتية يبحث مع "العمل الدولية" التحديات التي يفرضها الاحتلال على واقع العمل في فلسطين    |     الهباش في خطبة الجمعة بماليزيا: شد الرحال إلى القدس رباط وجهاد وواجب    |     ممثلا للرئيس: المالكي يشارك في القمة الخامسة لمؤتمر "السيكا" في طاجاكستان    |     المالكي: جمهورية أذربيجان تنضم إلى مجموعة ال 77    |     الرئيس يهنئ الرئيس جيتاناس ناوسيدا بانتخابه رئيسا لجمهورية ليتوانيا    |     عشراوي تبحث مع برلمانية ألمانية التطورات السياسية والانتهاكات الإسرائيلية    |     المالكي يرحب بقرار مستشار المحكمة الأوروبية بتوسيم بضائع المستوطنات    |     الرئيس يقلد الشيخ محمد منير الأنصاري "نجمة القدس"    |     الرئيس يهنئ النقيب ابو بكر بفوزه بأعلى الاصوات في انتخابات اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين    |     اشتية يلتقي الأمين العام للأونكتاد    |     الاحمد يلتقي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط    |     الاحمد يلتقي نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين    |     الاحمد يلتقي المدير العام للامن العام اللبناني    |     الرئيس يوعز بتغطية نفقات علاج الطفلة سيما الشاعر    |     الخارجية: تصعيد الهجمة الاستعمارية يفند المزاعم الأميركية بشأن السلام    |     الخارجية: الاتفاق على تفعيل التعاون الثنائي بين فلسطين ولوكسمبورغ    |     نيابة عن الرئيس: الاحمد يقلد صابر مراد ميدالية الشجاعة من وسام الرئيس ياسر عرفات    |     "هيئة الأسرى" تنشر تقريرا حول سياسة الاعتقال الإداري    |     المجلس الثوري لحركة فتح يدعو لعدم المشاركة في مؤتمر البحرين ويؤكد دعم القيادة    |     الهباش يسلم رئيس وزراء ماليزيا رسالة من الرئيس محمود عباس    |     "الخارجية" تدين الاعتداء الصاروخي على مطار أبها    |     اشتية يطالب "العمل الدولية" بمتابعة أوضاع العمال الفلسطينيين في إسرائيل
حدث في مثل هذا اليوم » حدث في مثل هذا اليوم 13 تموز 1948

13 تموز 1948

إستشهاد عبد الرحيم محمود، هو إبن فلسطين وشاعر المقاومة والجهاد في مواجهة الإحتلال الإنكليزي والبغاة الصهاينة. وكانت عدته في المواجهة: السلاح والكلمة، فكانت كلماته تعبيراً صادقاً عن عقيدته ونهجه القيادي الصادق، فلم يكتف في الجهاد في فلسطين، بل إشترك في ثورة الكيلاني بالعراق.

ولد عبد الرحيم محمود في بلدة عنبتا قضاء طولكرم عام 1913، وتلقى علومه الإبتدائية والثانوية في طولكرم ونابلس، والشرطية في بيت لحم، والعسكرية في بغداد ودمشق، عمل في التدريس مدرساً في كلية النجاح بنابلس، ثم إلتحق بالثورة العربية الكبرى عام 1937، وقاد أحد الفصائل وجرح في إحدى المعارك ضد البريطانيين، وعندما طاردته قوات الإحتلال البريطاني.

لجأ إلى العراق عام 1939، وإشترك في حركة رشيد عالي الكيلاني، عاد إلى فلسطين بعد إخفاق الحركة وإلتحق بجيش الإنقاذ حيث تولى قيادة سرية من سرايا فوج حطين وخطط وقاد عدة عمليات عسكرية ناجحة وجرئية ضد قوات الإحتلال الإنكليزي في مرج بن عامر، وبعد إنتقال فوج حطين إلى الجليل عين عبد الرحيم محمود مساعداً لقائد الفوج، وأثناء الهجوم إلى قرية الشجرة في قضاء طبرية، قامت العصابات الصهيونية في كفر سبت بقصف مواقع جيش الإنقاذ بكثافة نيران عالية مما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى وإصابة مساعد قائد الفوج بقذيفة أدت إلى إستشهاده، وهكذا ودعت فلسطين علماً من أعلامها وقائداً مناضلاً دفع حياته ثمناً لكرامة وطنه وشعبه، وهو صاحب القصيدة المشهورة:

سأحمل روحي على راحتي

وألقي بها في مهاوي الردى

فأما حياة تسر الصديق

وأما ممات يغيظ العدى

2012-07-13
اطبع ارسل