التاريخ : الثلاثاء 18-06-2024

الاحمد يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     الاحمد يلتقي رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي    |     الاحمد يلتقي امين الهيئة القيادية لحركة المرابطون العميد مصطفى حمدان    |     إدراج إسرائيل على "القائمة السوداء".. ماذا بعد؟    |     قمة ثلاثية فلسطينية أردنية مصرية تؤكد ضرورة وقف العدوان الإسرائيلي على شعبنا وتنفيذ حل سياسي يجسد ال    |     كلمة السيد الرئيس محمود عباس أمام المؤتمر الدولي الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية    |     الاحمد يلتقي الامين العام للجبهة الديمقراطية فهد سليمان    |     حركة فتح في لبنان تعقد مؤتمرها السادس    |     الاحتلال يواصل اقتحام مخيم الفارعة: شهيد و6 إصابات وتدمير للبنية التحتية    |     الاحتلال يعتقل 30 مواطنا من الضفة ما يرفع حصيلة الاعتقالات منذ 7 أكتوبر إلى 9155    |     سفير سلوفينيا: الاعتراف بدولة فلسطين مهم لحل أزمة الشرق الأوسط    |     "هيئة الأسرى" ونادي الأسير: حصلنا على موافقة لزيارة معتقلي غزة في تموز المقبل    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 37124 والإصابات إلى 84712 منذ بدء العدوان    |     الأونروا: مستوى الدمار في غزة كبير جدا و20 عاما ليست كافية لإعادة الإعمار    |     عائلات المعتقلين في سجون الاحتلال تناشد المجتمع الدولي التدخل العاجل لحمايتهم    |     شهداء وجرحى في قصف الاحتلال مدرسة للأونروا في مخيم الشاطئ ومنازل في خان يونس ودير البلح    |     ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 36731 والإصابات لـ83530 منذ بدء العدوان    |     "مقاومة الجدار والاستيطان": الاحتلال يستولي على 385 دونما من أراضي المواطنين في الخليل    |     الأمم المتحدة تدرج إسرائيل في القائمة السوداء للدول والمنظمات التي تلحق الأذى بالأطفال    |     في اليوم الـ245 من العدوان: شهداء وجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزة    |     "آكشن إيد" الدولية: الحرب تخلق آثارا مدمرة طويلة المدى على البيئة والتنوع الحيوي والبيولوجي في قطاع     |     "الخارجية" ترحب بإعلان اسبانيا التدخل في قضية الإبادة الجماعية أمام "العدل الدولية"    |     غوتيريش: قصف مدرسة للأونروا في غزة "مثال مرعب جديد" عن معاناة المدنيين    |     بوريل يدعو إلى إجراء تحقيق في قصف مدرسة الأونروا في غزة
اخبار متفرقة » 'فتح': 'سان ريمو' يدل ان القوى العظمى ساندت الصهيونية على حساب قضايانا

 

'فتح': 'سان ريمو' يدل ان القوى العظمى ساندت الصهيونية على حساب قضايانا
 
رام الله 25-4-2011
 استذكرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني 'فتح' ذكرى مؤتمر سان ريمو الذي يصادف اليوم الخامس والعشرين من نيسان، والذي منح فيه الحلفاء عام 1920 بريطانيا حق الانتداب على فلسطين.
 
وجاء في بيان صادر عن اللجنة الإعلامية في مفوضية التعبئة والتنظيم أن مؤتمر سان ريمو الذي ضم دول الحلفاء الاستعمارية والذي صادق على وعد بلفور كان إحدى أهم المؤامرات الدولية آنذاك لتوطين اليهود في فلسطين.
 
وقال البيان إن 'مؤتمر سان ريمو جالب المصائب والويلات لأرض فلسطين ولشعبها حيث منحت دول التحالف آنذاك تخويلا رسميا إلى بريطانيا بفرض سلطة الانتداب على فلسطين، لصالح تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي بفلسطين، ولهذا لم يكن غريبا أن تطلق العصابات الصهيونية على اتفاقية سان ريمو أنها (ماغنا كارتا) اليهود، أي الميثاق العظيم لتحرير اليهود، وهو ميثاق شاركت في دعمه عصبة الأمم حين كان أعضاؤها الدائمون بريطانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان'.
 
وأضاف البيان، 'إن ما تشهده القضية الفلسطينية هذه الأيام من تزايد الدول التي اعترفت بالدولة الفلسطينية إنما هو مؤشر ودلالة على عدالة قضيتنا وحق شعبنا في تقرير المصير'.
 
ودعت الحركة الولايات المتحدة باعتبارها الحليف الأقوى لإسرائيل، وبريطانيا الدولة التي كرست الاحتلال في فلسطين وباقي دول العالم ومؤسساته الإنسانية والحقوقية، أن تضع حدا لاعتداءات إسرائيل على الأرض والشعب الفلسطيني وان تعترف بإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 . قبل استحقاق سبتمبر المقبل .
 
2011-04-25
اطبع ارسل