التاريخ : الخميس 21-06-2018

السفير دبور يلتقي القوى الاسلامية في مخيم عين الحلوة    |     ادعيس: الواقع الحالي في القدس الأكثر خطورة منذ احتلالها عام 1967    |     الخارجية: افتتاح مركز لشرطة الاحتلال في الخليل استخفاف جديد بالشرعية الدولية    |     الحكومة تطالب "اليونسكو"بتحمل مسؤولياتها تجاه العدوان الإسرائيلي على الحرم الإبراهيمي    |     الحمد الله: انسحاب أميركا من مجلس حقوق الإنسان رجوع عن دعم العدالة والديمقراطية في العالم    |     الالاف من ابناء شعبنا في لبنان يحتشدون في لقاء الوفاء للرئيس محمود عباس    |     دبور يلتقي رئيس البعثة الدولية للصليب الاحمر في لبنان    |     دبور يلتقي بشور على رأس وفد من الحملة الاهلية    |     خلال لقائه مفوض عام الأونروا: الحمد الله يطالب المجتمع الدولي الإيفاء بالتزاماتها لصالح الأونروا    |     وزارة الإعلام: الانسحاب الأميركي من مجلس حقوق الإنسان مكافأة للاحتلال على جرائمه    |     "الخارجية والمغتربين": التفاخر العلني بحرق الطفل دوابشة دليل جديد على حاجة شعبنا للحماية الدولية    |     المفتي العام: صوت الأذان ليس ضوضاء ولن يُسكَت    |     الرئيس يهنئ نظيره الآيسلندي بيوم اعلان الجمهورية    |     شعث: لا توجد "صفقة قرن" وقمة "الظهران" أفشلت المخطط الأميركي للضغط على القيادة الفلسطينية    |     الحكومة: الحجج التي يسوقها الاحتلال لتبرير عدوانه على قطاع غزة "واهية"    |     الأسير نائل البرغوثي: محاولات الاحتلال لقتل إنسانيتنا لن تزيدنا إلا إنسانية    |     أبو ردينة: لا شرعية للجهود الرامية لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية    |     قراقع: سلطات الاحتلال تعمدت قمع الأسرى خلال عيد الفطر    |     دبور يلتقي وفداً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين    |     مجلس الوزراء يدعو إلى عدم حرف الأنظار عن المسؤولية الحقيقية لمعاناة شعبنا في قطاع غزة    |     "فتح": لا بيت للفلسطينيين إلا منظمة التحرير وكل المساعي لإيجاد أطر بديلة لها ستفشل    |     "فتح": إسرائيل تسعى لضرب العلاقة الفلسطينية مع الشعوب العربية    |     هيئة الأسرى: شهادات متواصلة لأسرى ومعتقلين تعرضوا لظروف اعتقال قاسية    |     الخارجية: إغلاق التحقيقات الوهمية باستشهاد الطفل بدران وغيره يستدعي سرعة تحرك للجنائية الدولية
أراء » 52 كلمة إلى "تيريزا "
52 كلمة إلى "تيريزا "

52 كلمة إلى "تيريزا "

نابلس 2-11-2017

- بسام أبو الرب

"إلى تيريزا ماي.. نحن كأطفال فلسطين، نرفض بقوة اعلان "وعد بلفور"، وعهدكم المتجدد وأنكم فخورين في الدور الذي لعبتموه بتأسيس اسرائيل، ونيتكم الاحتفال بهذه المئوية. لذلك نحن نطالب باعتذار من رئيس وزراء بريطانيا تيريزا ماري ماي، لجميع الفلسطينيين في كل أنحاء العالم".

كلمات خطها أطفال فلسطين باللغة الانجليزية، في رسالة ألقتها إحدى طالبات في ساحة المدرسة الفاطمية الثانوية للبنات، في مدينة نابلس، وهي ترتدي الزي الفلسطيني، وتعتمر الكوفية (السمراء).

الرسالة وصلت عدد كلماتها 52 كلمة، وجهت لرئيسة وزراء بريطانيا، تطالبها بالاعتذار للشعب الفلسطيني، عن وعد "بلفور" الذي اعطاه لليهود في الثاني من تشرين الثاني عام 1917.

مدرسة الفاطمية "الرشادية الغربية"، التي أنشئت في العام 1909، ابان العهد العثماني، اي قبل وعد بلفور المشؤوم بثماني سنوات، وبقيت صامدة، وحافظت على دورها الريادي والتعليمي، خاصة إبّان الانتداب البريطاني، بالإضافة إلى نكبة عام 1948، وحرب عام 1967، والانتفاضتين الأولى والثانية؛ حيث تعرضت للدمار من قبل قوات الاحتلال عقب استهداف الجدار الشمالي الخارجي للمدرسة، وتسبب بضياع أرشيف تاريخي مهم.

قبل البدء بفعالية حول الذكرى المئوية لوعد بلفور، وقفت الطالبة مارلين عكوب (9 اعوام)، التي جاءت من مدرسة عبد اللطيف هواش، كي تشارك في هذه التظاهرة، وحملت بيدها لوحة كتب عليها باللغة الانجليزية " وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

عكوب تدرس في الصف الرابع الاساسي، كانت ترتدي الزي الكشفي، وحاولت عن تجمع ما بذاكرتها الصغيرة، ما سمعته عن "وعد بلفور"، فقالت : "وعد اعطاه واحد بريطاني لليهود سنة 1917".

تدخلت زميلتها نوال هواش (10 اعوام)، وقالت " أعطوهم أرض لا يملكوها، لناس ما لا حق لهم فيها".

قطعت الطالبتان حديثهما، ورفعتا رأسيهما، وقوفا واحتراما للسلام الوطني الفلسطيني، مع تحية العلم.

فيما قرعت الطبول، تحت راية سواء حملها المشاركون في الكشافة، وتعالت الصيحات والاصوات ورفعت الشعارات التي تنادي بالاعتذار للفلسطينيين عن الوعد المشؤوم

وزارة التربية والتعليم دأبت على تخصيص حصص والاذاعات المدرسية للحديث عن وعد بلفور، منذ الثامن عشر من تشرين اول الماضي.

ويواصل الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وبكافة اطيافه، وبكافة الوسائل، العمل والتحضير للاحتجاج على الذكرى المئوية لوعد بلفور، في ظل التصريحات الصادرة عن تيريزا ماي، التي أعلنت خلال جلسة لمجلس العموم البريطاني أن بلدها ستحتفل بـ"فخر" بالذكرى المئوية لصدور وعد بلفور. وقالت "إننا نشعر بالفخر من الدور الذي لعبناه في إقامة دولة إسرائيل، ونحن بالتأكيد سنحتفل بهذه الذكرى المئوية بفخر".

وكان الرئيس محمود عباس، طالب خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، في العشرين من ايلول الماضي، الحكومة البريطانية بالاعتذار عن إصدار "وعد بلفور" عام 1917، ومنح تعويضات للفلسطينيين على احتلال أراضيهم، الذي مهَّدت رسالة الوزير البريطاني بلفور الطريق له.

يشار الى أن الكلمات التي خطها وزير خارجية بريطانيا الأسبق آرثر جيمس بلفور عام 1917، في رسالته أحد زعماء الحركة الصهيونية العالمية اللورد ليونيل روتشيلد، ووعده بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين،  كانت كفيلة بضياع وتشريد شعب، ومصادره أرضه واستمرار معاناته نتيجة الاحتلال على مدار 100 عام .

2017-11-02
اطبع ارسل