التاريخ : الخميس 20-09-2018

المجلس الوطني يدعم مشروع قرار مجلس النواب الأردني حول "الأونروا"    |     عشراوي: احترام قيمة حياة المواطن الفلسطيني وحمايتها واجب على المنظومة الأممية    |     الحمد الله: قرارات أميركا لن تفلح بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقه    |     المالكي يطلع برلمانيين أوروبيين على آخر التطورات السياسية    |     الحمد الله يبحث مع وفد من البرلمان الأوروبي آخر التطورات السياسية    |     أمناء سر حركة فتح: تصريحات حماس ضد القيادة والرئيس تخدم مشاريع الادارة الأميركية واسرائيل    |     فتح باب تقديم طلبات منح للطلاب الفلسطينيين واللبنانيين ماستر في بريطانيا    |     دبور يستقبل سفيرة الدنمارك في لبنان    |     غنيم يبحث مع مدير التعاون الالماني سبل تعزيز التعاون المشترك    |     اتحاد الهيئات المحلية يصادق على اتفاقية الشراكة مع مؤسسة مدراء المدن العالميين    |     الهباش يستقبل القنصل المصري الجديد ويكرم المستشار سامي لمناسبة انتهاء مهامه في فلسطين    |     كرينبول: مكلفون بالعمل من أجل لاجئي فلسطين ولن نتخلى عن تلك المهمة    |     الحمد الله يستقبل وزير الأشغال والإسكان الأردني    |     رام الله: وقفة تضامنية أمام الصليب الأحمر دعما للأسرى في سجون الاحتلال    |     مجلس الوزراء يرحب بانعقاد الحوار السياسي الرسمي بين فلسطين والاتحاد الأوروبي وانعقاد اللجنة المشتركة    |     الخارجية تدين جريمة إعدام الريماوي    |     نابلس: وقفة تضامنية مع الأسرى في سجون الاحتلال    |     صندوق النقد: التشريعات الإسرائيلية تقوض الوضع المالي للحكومة الفلسطينية    |     ادعيس: اقتحامات المستوطنين للأقصى والإبراهيمي تصعيد خطير ومساس بمشاعر المسلمين    |     منظمة التحرير تدين جريمة إعدام الشاب محمد الريماوي وتطالب بتحقيق دولي    |     هيئة الأسرى: استمرار الهجمة الشرسة بحق الأسرى أثناء عملية اعتقالهم والتحقيق معهم    |     الضمير: قتل الاحتلال للشهيد الريماوي هو إعدام خارج نطاق القانون    |     "الخارجية والمغتربين" تُطالب مجلس الأمن الدولي تحمل مسؤولياته وتنفيذ قراراته الخاصة بالاستيطان    |     فتح :إعدام الاحتلال محمد الريماوي بعد اعتقاله من بيته جريمة وحشية
الاخبار » السيسي: حان الوقت لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية
السيسي: حان الوقت لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية

السيسي: حان الوقت لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية

القدس عاصمة فلسطين/ القاهرة 5-4-2018 

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن تحقيق السلام في منطقتنا من شأنه أن ينزع عن الإرهاب إحدى الذرائع التي لطالما استغلها، والوقت قد حان لمعالجة شاملة لقضية العرب المركزية وهي القضية الفلسطينية على أساس إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار السيسي في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال خلال افتتاح المؤتمر السابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي بمقر مجلس النواب، الذي انطلقت أعماله اليوم الخميس، إن مصر قد بذلت جهودها في إجراء المصالحة الفلسطينية، وكسر الهوة بين الأشقاء لصالح قضيتهم، وقضيتنا جميعا.

وأضاف، ان مصر تخوض الآن حربا ضروسا لا هوادة فيها لاستئصال الإرهاب من جذوره، وتعقبه والقضاء عليه أينما وجد، ولا يخفى عليكم أن مواجهة هذا الخطر الداهم كان على رأس أولويات مصر خلال فترة عضويتها في مجلس الأمن، ورئاستها للجنة مكافحة الإرهاب ليس فقط دفاعا عن مصر بل دفاعا عن محيطها العربي وعن العالم أجمع.

وقال السيسي، "إن الوحدة العربية الشاملة هي أمل أمتنا، ومن أجل ذلك علينا أن ننمي ما بيننا من مصالح مشتركة، وأن نمد الجسور بين الهيئات البرلمانية لصالح أمتنا العربي".

وتابع "التحديات التي نشهدها اليوم يصعب على أي دولة منفردة مواجهتها مهما كانت قدراتها، والمخرج الوحيد الذي من الممكن أن يخرج منطقتنا العربية مما تعانيه من أزمات هو التمسك بالدولة الوطنية التي تقوم على مبادئ المواطنة وسيادة القانون والوحدة الوطنية بعيدا عن الطائفية والقبلية".

وأكد السيسي أن التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها الوطن العربي لا تقل خطر عن التحديات السياسية والأمنية، وهو ما يفرض علينا تركيز جهودنا وترسيخ وتعميق مفهوم التنمية المستدامة والإدارة الرشيدة وتمكين الشباب، ودعم المرأة مع إعطاء الأولوية لإحياء مشروعات التعاون والتكامل الاقتصادي العربي".

وبين أن الحاجة باتت ملحة اليوم أكثر من أي وقت مضى لتفعيل التبادل التجاري والاستثماري بين الدول العربية، وزيادة حجمه، وحسن استغلال الموارد التي تمتلكها دولنا، بما يحقق المنفعة المشتركة، ويدعم التنمية الشاملة.

من جانبه، طالب رئيس الاتحاد البرلماني العربي- رئيس مجلس النواب في المملكة المغربية الحبيب المالكي، المجتمع الدولي بتوفير الحماية العادلة لشعبنا الفلسطيني، مستنكرا الانتهاكات التي أقدمت عليها سلطات الاحتلال في ذكرى هبة "يوم الأرض" من قتل لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غرة.

وأشاد المالكي، في كلمته التي ألقاها أمام المؤتمر البرلماني اليوم، بدور رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، في تمثيله للمجموعة العربية في اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الدولي، ودفاعه عن الحقوق الفلسطينية، ضد قرار الإدارة الأميركية بنقل سفارتها إلى القدس.

وندد رئيس الاتحاد البرلماني العربي، بالعمليات الإرهابية الآثمة التي استهدفت مصر وبلدانا أخرى، مثل: السعودية، التي كانت عرضة لصواريخ استهدفت أماكن مقدسة منها مكة المكرمة، معربا كذلك عن إدانة الاتحاد الجماعية لظاهرة الإرهاب بكل أشكاله، والتي تستهدف الأمة العربية، ومقومات وأسس استقرارها.

2018-04-05
اطبع ارسل