التاريخ : الأحد 22-04-2018

الأسرى يتعرضون للضرب المبرح والتنكيل الوحشي خلال اعتقالهم    |     أكثر من 160 مستوطنا يقتحمون الأقصى والعدد مرشح للزيادة    |     عريقات يدين إغلاق مؤسسة إيليا الإعلامية ويدعو إلى توفير الحماية الدولية العاجلة    |     الحمد الله يبحث مع ممثل رومانيا تعزيز التعاون المشترك    |     شعث يدعو لتحرك عربي عاجل لمنع غواتيمالا من نقل سفارتها إلى القدس    |     الرجوب يدعو الدول الإسلامية إلى دعم صمود الشباب الفلسطيني    |     الرئيس يستقبل الطفل زياد الفاخوري    |     مجلس الوزراء يؤكد دعمه الكامل لخطاب الرئيس في القمة العربية    |     شيخ الأزهر: مساعدة اللاجئين الفلسطينيين واجب إنساني وأخلاقي على العالم كله    |     الرئاسة تدين استمرار الاعتداءات الإرهابية للمستوطنين وتطالب بالحماية الدولية    |     "الخارجية" تطالب بمواجهة وردع محاولات الاحتلال لاختراق الموقف الدولي من القدس    |     "التعاون الإسلامي" تشيد بالدعم السعودي للقدس و"الأونروا"    |     أبناء شعبنا يحييون يوم الأسير الفلسطيني    |     افتتاح مكتب الهيئة العامة لاذاعة وتلفزيون فلسطين في بيروت    |     وفد فلسطيني يعزي سفير الجزائر في لبنان بشهداء الطائرة الجزائرية المنكوبة    |     ثلاثون عاما على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"    |     قراقع: فعاليات يوم الأسير مستمرة ورسالتنا مواصلة المقاومة حتى نيل الحرية وتحقيق أهدافنا    |     البيان الختامي للقمة العربية يؤكد نصرة قضية فلسطين وتحصين الأمة إزاء خطر الإرهاب    |     محاضرة بعنوان "القدس الى اين" في الجامعة الامريكية في بيروت    |     الحكومة تحمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن جريمة إحراق مسجد عقربا    |     الرئيس يدين جريمة المستوطنين بإحراق مسجد عقربا وخط شعارات عنصرية على جدرانه    |     "فتح": حرق مساجدنا وكنائسنا نتيجة الدعم والتحريض من حكومة الاحتلال    |     إطفاء أنوار المنازل في الكويت تضامنا مع الشعب الفلسطيني    |     "القدس إلى أين"
الاخبار » السيسي: حان الوقت لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية
السيسي: حان الوقت لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية

السيسي: حان الوقت لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية

القدس عاصمة فلسطين/ القاهرة 5-4-2018 

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن تحقيق السلام في منطقتنا من شأنه أن ينزع عن الإرهاب إحدى الذرائع التي لطالما استغلها، والوقت قد حان لمعالجة شاملة لقضية العرب المركزية وهي القضية الفلسطينية على أساس إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأشار السيسي في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال خلال افتتاح المؤتمر السابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي بمقر مجلس النواب، الذي انطلقت أعماله اليوم الخميس، إن مصر قد بذلت جهودها في إجراء المصالحة الفلسطينية، وكسر الهوة بين الأشقاء لصالح قضيتهم، وقضيتنا جميعا.

وأضاف، ان مصر تخوض الآن حربا ضروسا لا هوادة فيها لاستئصال الإرهاب من جذوره، وتعقبه والقضاء عليه أينما وجد، ولا يخفى عليكم أن مواجهة هذا الخطر الداهم كان على رأس أولويات مصر خلال فترة عضويتها في مجلس الأمن، ورئاستها للجنة مكافحة الإرهاب ليس فقط دفاعا عن مصر بل دفاعا عن محيطها العربي وعن العالم أجمع.

وقال السيسي، "إن الوحدة العربية الشاملة هي أمل أمتنا، ومن أجل ذلك علينا أن ننمي ما بيننا من مصالح مشتركة، وأن نمد الجسور بين الهيئات البرلمانية لصالح أمتنا العربي".

وتابع "التحديات التي نشهدها اليوم يصعب على أي دولة منفردة مواجهتها مهما كانت قدراتها، والمخرج الوحيد الذي من الممكن أن يخرج منطقتنا العربية مما تعانيه من أزمات هو التمسك بالدولة الوطنية التي تقوم على مبادئ المواطنة وسيادة القانون والوحدة الوطنية بعيدا عن الطائفية والقبلية".

وأكد السيسي أن التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يمر بها الوطن العربي لا تقل خطر عن التحديات السياسية والأمنية، وهو ما يفرض علينا تركيز جهودنا وترسيخ وتعميق مفهوم التنمية المستدامة والإدارة الرشيدة وتمكين الشباب، ودعم المرأة مع إعطاء الأولوية لإحياء مشروعات التعاون والتكامل الاقتصادي العربي".

وبين أن الحاجة باتت ملحة اليوم أكثر من أي وقت مضى لتفعيل التبادل التجاري والاستثماري بين الدول العربية، وزيادة حجمه، وحسن استغلال الموارد التي تمتلكها دولنا، بما يحقق المنفعة المشتركة، ويدعم التنمية الشاملة.

من جانبه، طالب رئيس الاتحاد البرلماني العربي- رئيس مجلس النواب في المملكة المغربية الحبيب المالكي، المجتمع الدولي بتوفير الحماية العادلة لشعبنا الفلسطيني، مستنكرا الانتهاكات التي أقدمت عليها سلطات الاحتلال في ذكرى هبة "يوم الأرض" من قتل لأبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غرة.

وأشاد المالكي، في كلمته التي ألقاها أمام المؤتمر البرلماني اليوم، بدور رئيس مجلس النواب المصري علي عبد العال، في تمثيله للمجموعة العربية في اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الدولي، ودفاعه عن الحقوق الفلسطينية، ضد قرار الإدارة الأميركية بنقل سفارتها إلى القدس.

وندد رئيس الاتحاد البرلماني العربي، بالعمليات الإرهابية الآثمة التي استهدفت مصر وبلدانا أخرى، مثل: السعودية، التي كانت عرضة لصواريخ استهدفت أماكن مقدسة منها مكة المكرمة، معربا كذلك عن إدانة الاتحاد الجماعية لظاهرة الإرهاب بكل أشكاله، والتي تستهدف الأمة العربية، ومقومات وأسس استقرارها.

2018-04-05
اطبع ارسل