التاريخ : الخميس 29-10-2020

غانتس يهدّد بتمرير قانون لإسقاط حكومة نتنياهو    |     مجلس الأمن يناقش اليوم رؤية الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام    |     نقولا التويني :" ان رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو اعلن ان اسرائيل سوف تتبرع للسودان وشعبه بما يعا    |     المجتمع الدولي يتبنى بالغالبية العظمى رؤية الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام    |     الحسيني: الاحتلال يستغل "كورونا" لتهويد القدس و1300 محل في البلدة القديمة شبه مغلقة    |     تدهور خطير على صحته .. الأسير الأخرس يواصل إضرابه عن الطعام منذ 92 يوما    |     بتعليمات من الرئيس: التعميم على سفارات دولة فلسطين بإعادة تفعيل لجان الطوارائ وخلايا الأزمة    |     "وفا" ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية    |     وزير العدل: مواطن من بورين سيقدم أولى القضايا ضد عصابات المستوطنين    |     82 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    |     عائلة عريقات: الوضع الصحي للدكتور صائب مستقر وما زال في العناية المكثفة    |     اشتية يؤكد أهمية وجود ضغط دولي جاد لوقف التوسع الاستيطاني وهدم المنازل والمدارس    |     إندونيسيا ترفض طلبا أميركيا لاستضافة طائرات تجسس    |     دلال عريقات: لا تزال حالة الدكتور صائب عريقات حرجة وفريق طبي دولي يشرف على حالته    |     الرئيس: شبابنا الثروة الحقيقية ونولي اهتماما بالغا بهذه الفئة القادرة على صنع التغيير    |     74 مستوطنا يقتحمون الأقصى بحماية شرطة الاحتلال    |     مجلس الوزراء: دخول الأقصى يكون من بوابة أصحابه وليس عبر الاحتلال    |     التظاهرات آخذة في الاتساع.. ونتنياهو يستخدم الشرطة لـ"شيطنتها"    |     85 يوما على إضرابه: الأسير الأخرس يصل لمرحلة الخطر الشديد    |     مستوطنون يغرقون اراضي المواطنين في دير الحطب بالمياه العادمة    |     الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من بيت لحم    |     اشتية يبحث تعزيز التواصل مع اهلنا في الداخل ومتابعة عدد من القضايا الهامة    |     استطلاع: تراجع شعبية نتنياهو و54% يرغبون بانسحابه من الحياة السياسية    |     التميمي: منع الاحتلال دخول موظفين من المفوضية السامية إلى الأرض المحتلة يعتبر تحديا للأمم المتحدة
أراء » الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب
الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

الرئيس نموذج عالمي في مواجهة ترامب

صلابة مواقف الرئيس محمود عباس "أبو مازن" وشجاعته في مواجهة إدارة ترامب، التي تسعى لتصفية القضية الفلسطينية عبر صفقة القرن، تحولت لتكون نموذجاً لكل الجبهة العالمية، وحتى داخل الولايات المتحدة ذاتها، المناهضة لترامب وسياساته. الرئيس لم يكتف بالرفض اللفظي ولم يكتف بتسجيل الموقف، بل هو صامد في وجه الضغوط القادمة من اطراف عدة، ويتحرك في كل الاتجاهات بهدف لجم اندفاع ترامب في تلبية أهداف المشروع الصهيوني.
لذلك، فإن العالم سيصغي باهتمام بالغ لخطاب الرئيس الذي سيلقيه غداً الخميس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة. والاصغاء لن يأتي فقط من أصحاب صفقة القرن والمتساوقين والمتآمرين معها والذين يترقبون ما الذي سيقوله الرئيس، وإنما سيأتي من كل أولئك الذين يشكلون اليوم الجبهة الدولية المستاءة من سياسات ترامب، التي لا تقيم وزناً للقانون الدولي والشرعية الدولية، ولا تقيم وزناً لمبادئ العدل والعدالة ومبدأ توازن المصالح بين الشعوب والدول.
إن العالم الذي سيستمع باهتمام للرئيس أبو مازن هو اليوم مختلف كثيراً عن العالم الذي استمع له في العام الفائت، فالجبهة المناهضة لترامب اصبحت اوسع عالمياً وحتى داخل الولايات المتحدة. وأصبحت أكثر قدرة وجسارة على المواجهة، وبالنسبة لهؤلاء فإن الرئيس أبو مازن تحول الى نموذج وعنوان في هذه الجبهة، وخصوصاً انه يقود دولة وشعب تحت الاحتلال، لكنه يواجه بكل صلابة وجرأة وتحد.
 من هنا فإن افشال صفقة ترامب التصفوية، قد تحول إلى جزء من سياسة عالمية أوسع لإفشال سياسات ترامب في بقاع كثيرة من العالم. لذلك فإن هذه الصفقة ليست قدراً فلدينا اليوم جبهة اقليمية ودولية تناوئ بالسر والعلن هذه الصفقة، الأمر الذي يصب في خدمة الشعب الفلسطيني.
أهمية خطاب الرئيس ليس بما سيقول وحسب، فهو مهم قطعاً، وإنما لتحول الرئيس شخصياً إلى رمز، ومواقفه ومواقف الشعب الفلسطيني كنموذج للشعوب لعدم الرضوخ لإرادة ادارة ترامب والصمود بوجهها وبوجه سياساتها المتهورة.
نحن، أي الشعب الفلسطيني، سنستمع باهتمام للرئيس، فهو الذي سيعبر عنا وعن آمالنا وطموحاتنا، والعالم بدوره سيستمع للرئيس باهتمام، فهل ستستمع حماس وترتدع؟. 

2018-09-26
اطبع ارسل