التاريخ : الثلاثاء 24-10-2017

القدس: الاحتلال يواصل حملته الانتقامية من مواطني العيسوية    |     الرئيس يتكفل بعلاج طفل من غزة يعاني من مشاكل في القلب    |     "وفا" ترصد التحريض والعنصرية في الإعلام الإسرائيلي    |     فلسطين تشارك في ندوة دولية حول "دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية"    |     مجهولون يختطفون 3 عمال فلسطينيين على الحدود مع مصر    |     "الثقافة": نتابع باهتمام كبير تطورات موضوع عرض فيلم "قضية رقم 23"    |     فلسطين تحصل على تمويل لمشاريع تغير المناخ من صندوق المناخ الأخضر    |     دبور يلتقي اللواء ابراهيم    |     الرئيس يجري مباحثات مع العاهل الأردني في عمان ويطلعه على تطورات المصالحة الوطنية    |     الرئيس يعزي الرئيس السيسي ويعرب عن وقوفه إلى جانب مصر في وجه الارهاب    |     دبور يستقبل مركز رؤية للدراسات والابحاث في فلسطين و جمعية فلسطين تجمعنا    |     الرئيس يرسل برقية شكر إلى رئيس مجلس الأمة الكويتي لمواقفه الداعمة لشعبنا وقضيته العادلة    |     هولندا تستنكر بناء وحدات استيطانية إسرائيلية جديدة بالضفة الغربية    |     وزارة الخارجية الألمانية تنتقد بناء المستوطنات في الضفة الغربية    |     مصر تؤكد دعمها لفلسطين بطرح بند حول التلوث البيئي أمام جمعية الأمم المتحدة للبيئة    |     ادعيس: فتاوى الإرهاب دعوات للابتعاد عن فلسطين    |     فرنسا تندد بإعلان الاحتلال عن بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في الضفة    |     أبو ردينة ردا على الهجمة الاستيطانية: إنهاء الاحتلال ووقف الاستيطان هو طريق تحقيق السلام العادل    |     مسمار: بيان من الاتحاد البرلماني الدولي يؤكد على دعم الحق الفلسطيني    |     وزراء البيئة العرب يطالبون بحماية البيئة في فلسطين    |     الزعنون يشكر الغانم على مواقفه الداعمة لفلسطين    |     المالكي: بدء مرحلة جديدة من متابعة تنفيذ فلسطين لالتزاماتها بمبادئ حقوق الإنسان    |     الرئيس يعزي نظيره البرتغالي بضحايا الحرائق    |     الرئيس يعزي نظيره الفيتنامي بضحايا الفيضانات
أراء

ملاك سلام" وقديستان واعتراف مبجل
منذ ان توقف الحبر الاعظم، البابا فرنسيس، امام جدار الفصل العنصري، خلال زيارته للارض المقدسة فلسطين العام الماضي، وبعد ان وضع يده الكريمة على الجدار البغيض، وراح يصلي بالصمت البليغ صلاة الامل، الامل بهدم جدران العزل والعنصرية كلها للمزيد

'أبو مازن' ملاك السلام
على مدى ثلاثة أعوام ونيف لم يكل المسؤولون الإسرائيليون عن ترداد عبارة أن الرئيس محمود عباس ليس شريكا في عملية السلام ويجب التخلص منه، ولا بد من إيجاد قيادة فلسطينية بدلا منه تؤمن بالسلام وثقافة السلام. للمزيد

تزايد اعتداءات المستوطنين وعمليات الدهس بحق الفلسطينيين
يبدو ان سلطات الاحتلال والاجهزة الامنية الاسرائيلية اطلقت العنان جهارا نهارا لاعتداءات المستوطنين والمتطرفين اليهود, حتى بات المواطن الفلسطيني الذي يخرج لعمله او لارضه او الانتقال من مدينة ومنطقة الى اخرى مهددا بالقتل والموت او الاعاقة والتعرض لمهاجمة عصا للمزيد

الفلسطينيون في ساحة رابين
مذ تأسست دولة اسرائيل الكولونيالية على انقاض نكبة الشعب الفلسطيني في عام 1948، وهي تمارس سياسة التمييز العنصري، والقهر البوليسي والاستغلال البشع للجماهير الفلسطينية العربية، التي تجذرت في ارض الآباء والاجداد للمزيد

في التطبيع وغيره!
يعزل العقل العربي المتخلف القدس، ويفرض علينا حُرْمَ التطبيع،.. ويسلمها لليهود.. هكذا باسم النضال من أجل فلسطين. للمزيد

القتل الاسرائيلي الى متى..!!
لحرب والمجزرة والارهاب المنظم والقتل المجاني للمواطنين الفلسطينيين العزل، جميعها عناوين للممارسات الاسرائيلية اليومية ضد ابناء الشعب الفلسطيني في ارجاء الوطن المحتل وحيثما تواجد الفلسطيني في الشتات للمزيد

فلسطين.. سر عملية تحرير السويديَين
لحظة تاريخية.. وإنسانية مؤثرة حقا.. فالمسؤولون السويديون بكوا اثناء مكالمتهم مع الرئيس ابو مازن لشكره على نجاح مساعيه بتحرير الرهينتين السويديين بعد حوالي 480 يوماً في محبسهم المجهول في سوريا. للمزيد

عن زمن «الختيار» وجمهوريته.. وجيرانه
وصل «الختيار». ركض أولاد الحي باتجاهه. يعرفونه منذ مدة. لا يعرفون منذ متى تحديداً، لكنهم يسمعون أنه مذ وصل إلى المنطقة ولدت جمهورية اسمها «جمهورية الفاكهاني». جمهورية كاملة المواصفات، لها اقتصادها وسوقها وجامعتها ومدارسها وإعلامها وشرطتها وقضاؤها، وإن كان للمزيد

شراكة حقيقية
مناصفة في الكابنت ومفاوضات سياسية وتجميد الاستيطان خارج الكتل وبدون بينيت وليبرمان، هرتسوغ يجب عليه ضمان أن حكومة الوحدة لن تكون حكومة نتنياهو ولكن من معرفتنا بأن السياسة تسبق في أهميتها الدولة فان حكومة كهذه لن تكون للمزيد

المراوغة الاسرائيلية لتعطيل الاتفاق
بعد ان صفع اتفاق 5(+1) باطاره المبدئي اسرائيل على وجهها، قام الرئيس الاميركي، اوباما، بتوجيه صفعة جديدة لها، عندما اعتبر الشرط الاسرائيلي بـ «اعتراف ايران بها»، نوعا من المستحيل، وقال، كأن اسرائيل تطالب ايران بتغيير قيادتها! للمزيد

العدد الكلي:348
روابط سريعة
روابط صديقة
الموقف الفلسطيني
مركز تحميل الوثائق