التاريخ : السبت 25-09-2021

الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة بينهم سيدة    |     الجمعية العامة.. منبر بارز وحضور فلسطيني طاغ    |     إصابات في اعتداء للمستوطنين على أهالي سوسيا جنوب الخليل    |     "الخارجية": الاعتراف بدولة فلسطين ضمانة أساس لحماية حل الدولتين    |     المالكي يطلع وزيرة خارجية السنغال على جرائم الاحتلال بحق شعبنا    |     ملحم: 6 مليارات شيقل فائض عملة في فلسطين بحاجة لتحويلها لإسرائيل    |     منصور: خطاب الرئيس في الأمم المتحدة سيفتح الباب أمام حل القضية الفلسطينية التي طال أمدها    |     رئيس لجنة الإصلاح في شمال غزة: شعبنا يلتف حول قيادته الشرعية وليس مع المشاريع المشبوهة    |     خلة: حملة دعم الرئيس تعبير صادق من أبناء شعبنا لمواقفه المشرفة    |     المؤسسة الفلسطينية الأميركية: الكوفية من رموز فلسطين والهجوم عليها مرفوض    |     السوداني: على "حماس" الإخوانية مغادرة مربع الهيمنة وثقافة الهراوات القمعية    |     الأتيرة: الحملة التي تشنها "حماس" ضد القيادة تؤكد أنها خارج إطار الوطنية    |     اتحاد الجاليات في أوروبا: الاعتداء على الكوفية يخدم مصلحة الاحتلال    |     اتفاقية شراكة بين فلسطين والدنمارك بقيمة 72 مليون دولار    |     قادة ومحللون: حملة "حماس" ضد الرئيس عشية خطابه في الأمم المتحدة تصدير لأزماتها    |     أبو ردينة: خطاب شديد الوضوح يلقيه الرئيس غدا أمام الأمم المتحدة    |     "ثوري فتح" يدعو للالتفاف حول الرئيس ونبذ الأصوات النشاز والسعي نحو الوحدة    |     "الإفتاء": "قانون التسوية" جزء من مخطط استعماري لضم المدينة المقدسة    |     "الخارجية" تحذر: تكثيف الطقوس التلمودية داخل باحات الاقصى خطوة متقدمة نحو تقسيمه مكانيا    |     الاحتلال يعتقل ثمانية مواطنين من الضفة    |     الرئيس يهنئ خادم الحرمين الشريفين بيوم اعلان المملكة    |     حزب التجمع المصري: قضية الأسرى تخص كل مواطن عربي    |     دائرة حقوق الإنسان في منظمة التحرير تدين اقتحام عناصر "حماس" حرم جامعة الأزهر    |     المالكي يطلع نظيره الصربي على التطورات السياسية
أراء

القدس فلسطينية عربية
التغول الاستعماري الاسرائيلي في مدينة القدس، والسعي الدؤوب لتغيير معالمها وهويتها وتاريخها وديمغرافيتها من قبل حكومات إسرائيل المتعاقبة، والسيناريوهات الاسرائيلية المخصصة لعاصمة الدولة الفلسطينية، التي جميعها تشير إلى رفض الانسحاب منها، وتأبيد ضمها، دفعت للمزيد

البابا فرنسيس عانق فلسطين
ليس من عادة البابا ان يحتضن زعماء الدول الذين يستقبلهم في الفاتيكان ولهذا عندما عانق الرئيس محمود عباس السبت الماضي بحرارة لافتة بدا كأنه يحتضن القضية الفلسطينية التي وضعتها احداث المنطقة وحروبها الكارثية على هامش الإهتمام العربي، بعدما نامت على هامش المس للمزيد

ذاكرة النكبة بحد ذاتها ثورة
شعر باعتزاز كبير بأني فلسطيني، أنتمي إلى شعب هو صاحب أعدل قضايا التاريخ الإنساني وأوضحها مظلومية، وهل هناك ظلم أفدح من أن يتعرض شعبنا منذ سبعة وستين عاما الى خطيئة مفجعة في نوعها وحجمها وسنواتها السوداء ويومياتها البشعة وهي النكبة للمزيد

ذاكرة النكبة بحد ذاتها ثورة
شعر باعتزاز كبير بأني فلسطيني، أنتمي إلى شعب هو صاحب أعدل قضايا التاريخ الإنساني وأوضحها مظلومية، وهل هناك ظلم أفدح من أن يتعرض شعبنا منذ سبعة وستين عاما الى خطيئة مفجعة في نوعها وحجمها وسنواتها السوداء ويومياتها البشعة وهي النكبة للمزيد

عباس ملاك السلام
قلد البابا فرنسيس الاول الرئيس محمود عباس امس الاول, وسام ملاك السلام؛ وخاطب الحبر الاعظم ابو مازن: "أعتقد أنك ملاك السلام". انها كلمات ذات اهمية بالغة الدلالة بكل المعايير وخاصة السياسية. لانها تصدر عن القامة الدينية الارفع في الكنيسة الكاثوليكية، عن باب للمزيد

ملاك سلام" وقديستان واعتراف مبجل
منذ ان توقف الحبر الاعظم، البابا فرنسيس، امام جدار الفصل العنصري، خلال زيارته للارض المقدسة فلسطين العام الماضي، وبعد ان وضع يده الكريمة على الجدار البغيض، وراح يصلي بالصمت البليغ صلاة الامل، الامل بهدم جدران العزل والعنصرية كلها للمزيد

'أبو مازن' ملاك السلام
على مدى ثلاثة أعوام ونيف لم يكل المسؤولون الإسرائيليون عن ترداد عبارة أن الرئيس محمود عباس ليس شريكا في عملية السلام ويجب التخلص منه، ولا بد من إيجاد قيادة فلسطينية بدلا منه تؤمن بالسلام وثقافة السلام. للمزيد

تزايد اعتداءات المستوطنين وعمليات الدهس بحق الفلسطينيين
يبدو ان سلطات الاحتلال والاجهزة الامنية الاسرائيلية اطلقت العنان جهارا نهارا لاعتداءات المستوطنين والمتطرفين اليهود, حتى بات المواطن الفلسطيني الذي يخرج لعمله او لارضه او الانتقال من مدينة ومنطقة الى اخرى مهددا بالقتل والموت او الاعاقة والتعرض لمهاجمة عصا للمزيد

الفلسطينيون في ساحة رابين
مذ تأسست دولة اسرائيل الكولونيالية على انقاض نكبة الشعب الفلسطيني في عام 1948، وهي تمارس سياسة التمييز العنصري، والقهر البوليسي والاستغلال البشع للجماهير الفلسطينية العربية، التي تجذرت في ارض الآباء والاجداد للمزيد

في التطبيع وغيره!
يعزل العقل العربي المتخلف القدس، ويفرض علينا حُرْمَ التطبيع،.. ويسلمها لليهود.. هكذا باسم النضال من أجل فلسطين. للمزيد

العدد الكلي:363
روابط سريعة
روابط صديقة
الموقف الفلسطيني
مركز تحميل الوثائق